fbpx

السبت 17 ربيع الأول 1443ﻫ - 23 أكتوبر، 2021

عودة الاغتيالات في عدن.. تعيد المشهد لسلسلة تفجيرات الحوثي عام 2015

img

عاد المشهد بعد في اليمن لعام 2015، حيث محاولة اغتيال محافظ عدن أحمد حامد لملس، مشابهة لعملية اغتيال ضد أودت بمحافظ عدن الأسبق جعفر محمد سعد في ديسمبر 2015 إثر تفجير سيارة مفخخة أثناء مرور موكبه غرب عدن وتبنى تنظيم داعش المسؤولية عن العملية حينها.

وازدادت عمليات استهداف المسؤولين المحليين في عدن منذ تحرير المدينة من الميليشيات الحوثية عام 2015.

ونجا لملس ووزير الزراعة والري والثروة السمكية في الحكومة المنبثقة عن اتفاق الرياض سالم السقطري من تفجير استهدف موكبهما صباح الأحد في منطقة “التواهي” بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وقالت مصادر يمنية مطلعة إن الحادث أسفر عن قتل أربعة من مرافقي المحافظ، من بينهم سكرتيره، كانوا على متن إحدى السيارات المرافقة للموكب أثناء التفجير الذي تسبب في اشتعال عدد من السيارات وإصابة عدد من المارة.

وأكد منصور صالح، نائب رئيس الدائرة الإعلامية في المجلس الانتقالي الجنوبي، أن الحادث تسبب في سقوط أربع ضحايا من مرافقي المحافظ إضافة إلى مواطن مسنّ كان موجودا في موقع الانفجار.

وعن الجهة التي تقف خلف الحادث قال منصور إن التفجير استمرار لما اعتبره “استهداف الجنوب من خلال الإرهاب بهدف إدخاله في دوامة من العنف والفوضى لتسهل إعادة احتلاله”.

وأضاف “الجهات التي تقف خلف مثل هذه العملية هي ذاتها التي وقفت خلف العمليات السابقة، وهي على صلة بأحزاب يمنية متطرفة ترعى الإرهاب وتمول أنشطته”.

وعن الأسباب التي من المحتمل أنها تقف خلف محاولة اغتيال المحافظ والقيادي البارز في المجلس الانتقالي الجنوبي تابع “المحافظ بعد أن اتخذ جملة من الإجراءات التي أثارت حفيظة القوى اليمنية الساعية للسيطرة على عدن أصبح محل استهداف بطبيعة الحال”.

وتتباين التفسيرات وأصابع الاتهام الموجهة إلى الطرف الذي يقف خلف عمليات الاغتيال الأخيرة التي شهدتها محافظة عدن والتي كان آخرها قتل قائد مقاومة جبهة الحازمية في جبهة البيضاء موسى المشدلي بعبوة ناسفة زرعت في سيارته.

ويرجع مراقبون يمنيون حالة الضبابية التي تحيط بالجهة التي ربما تقف خلف الحوادث الأخيرة في عدن إلى تعقيدات الصراع بين أطراف الشرعية وحالة الاختراق والأجندة الحوثية في المناطق المحررة، الأمر الذي يجعل من الصعب تحديد الطرف الذي يقف خلف الحادث الأخير الذي استهدف رئيس السلطة المحلية في العاصمة اليمنية المؤقتة، مع بروز مؤشرات على أن المستفيد الأول من مثل هذه الحوادث في هذه الظروف هو الجماعة الحوثية التي لا تخفي انزعاجها من أي عودة للحكومة اليمنية المنبثقة عن اتفاق الرياض إلى المحافظات المحررة، والتي سبق لها أن قامت بقصف مطار عدن الدولي بالصواريخ والطائرات المسيرة أثناء وصول الحكومة إلى العاصمة المؤقتة في الثلاثين من ديسمبر 2020 للبدء بممارسة مهامها.

وتتقاطع رغبة الحوثيين في إفشال مهام الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، والتي عاد رئيسها مؤخرا إلى عدن، مع تطلعاتهم إلى تعزيز حضورهم غير المباشر جنوبا، بعد تقدمهم العسكري الأخير في مأرب وبعض مديريات شبوة الغربية.

واعتبر الباحث السياسي اليمني محمود الطاهر في تصريح صحفية أن عملية استهداف لملس تشبه كثيرا العمليات الإرهابية التي تستهدف مسؤولين حكوميين، مشيرا إلى أن هذه العملية تعد الثانية في غضون شهر، بعد استهداف القيادي في جبهة الحازمية بمحافظة البيضاء موسى المشدلي.

وتشير مصادر يمنية مطلعة إلى أن الفراغ الأمني الكبير في المحافظات المحررة مكّن الحوثيين من بسط سيطرتهم الاستخبارية على تلك المناطق والعمل من داخلها لتحقيق أهداف الجماعة في ظل غياب تام لأي نشاط استخباري مضاد من قبل أجهزة الأمن السياسي والقومي التابعة للحكومة الشرعية، والتي لم تتم إعادة بنائها بشكل حقيقي منذ الانقلاب وسيطرة الحوثيين على المؤسسات الأمنية في صنعاء.

وعن خلفيات ودلالات الحادث تابع الباحث السياسي “هذه الاستهدافات جاءت بعد اتفاقيات غير معلنة بين الحوثيين وتنظيم القاعدة، إضافة إلى إفراج جماعة الحوثي عن قيادات في التنظيم الإرهابي، وهو ما يعني أن هناك تنسيقًا بين القاعدة والحوثيين لاستهداف الحكومة اليمنية وزعزعة الاستقرار في المناطق المحررة”.

وعن المستفيد من الحادث أضاف الطاهر “الحوثي هو المستفيد الأول من هذه الأفعال، لأنه يدرك جيدًا ردود فعل المجلس الانتقالي الجنوبي، والذي يتحرك بعد كل عملية ضد أبناء المحافظات الشمالية والحكومة اليمنية، وهو ما يعمق الانقسام الداخلي داخل الجبهة المناهضة للميليشيا الموالية لإيران إلى جانب رغبة الحوثي في أن يقول إن المناطق المحررة غير مستقرة وغير آمنة وتُؤوي القاعدة، ليرسل رسالة إلى العالم يفيد مضمونها بأنه هو الدولة وأنه هو الذي يستطيع محاربة الإرهاب، كما يرسل الحوثي كذلك رسالة أخرى إلى الداخل مفادها أن المناطق التي يسيطر عليها تنعم بالأمن والأمان، ودونه ستكون الفوضى والقتل. وفي المجمل يرغب الحوثيون في إرباك حالة التقارب بين الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، لأن التقارب من شأنه أن يوحد الصف اليمني لمجابهة المشروع الإيراني في اليمن، وتوحيد الصف ستكون نتيجته خسارة حوثية، وهو يلعب بهذا الملف باحترافية كبيرة”.

وجاءت الحادثة بعد أيام قليلة من نشوب مواجهات مسلحة شهدتها منطقة كريتر في محافظة عدن بين قوات أمنية ومسلحين، في الوقت الذي يتهم فيه المجلس الانتقالي الجنوبي أطرافًا في الشرعية اليمنية بالوقوف خلف المواجهات اتهامًا غير مباشر.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات