fbpx

الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443ﻫ - 26 أكتوبر، 2021

دبلوماسي إيراني منشق: طهران تحتضن القاعدة منذ سنوات

img

فتح خبر اغتيال أبو محمد المصري، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة الإرهابي في طهران، قبل أيام، الباب مجدداً على مسألة استضافة إيران لعناصر التنظيم وعائلاتهم.

فعلى الرغم من النفي الإيراني لاحتضان القاعدة، إلا أن عدة وقائع كشفت على مدى السنوات الماضية العكس، فضلاً عن تصريحات مسؤولين إيرانيين أنفسهم، ووثائق وشهادات نشرت في هذا الإطار أيضاً.

وفي هذا السياق، أكد محمد رضا حيدري، الدبلوماسي الإيراني السابق المقيم في النرويج، والذي انشق عن السلطة في أعقاب قمع الاحتجاجات الشعبية عام 2009، أن بعض عناصر القاعدة وعائلاتهم يقيمون منذ فترة طويلة جداً سراً في إيران.

عدو عدوي صديقي

وأضاف في مقابلة مع مجلة “لو بوان” الفرنسية، أن “استراتيجية الجمهورية الإسلامية تقضي بإقامة اتصالات مع أعداء الولايات المتحدة حتى تتمكن من ضرب مصالح واشنطن في المنطقة، تماشياً مع المثل القائل عدو عدوي صديقي”.

وأوضحت المجلة أه بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، أثناء مطاردة الجيش الأمريكي لمسؤولي القاعدة في أفغانستان، لجأ بعض كبار قادة التنظيم إلى إيران.

هواتف وإنترنت وحرية تجول

ولعل الوثائق التي استولت عليها الولايات المتحدة بعد اقتحام مقر أسامة بن لادن في آبوت أباد بباكستان في مايو 2011، تعطي فكرة أوضح عن مدى هذا التعاون.

فوفقاً لأرشيف وكالة المخابرات المركزية، الذي رفعت عنه السرية في ديسمبر 2017، فإن أول عضو في القاعدة استقر في إيران بديسمبر 2001 كان المتطرف الموريتاني أبو حفص الموريتاني، وهو صديق مقرب لبن لادن.

وقد كشف الصحفي ليمن ولد سالم، الذي استطاع التحدث إلى أبو حفص عام 2018، أن أعضاء القاعدة غالباً ما كانوا يعيشون في مجمعات سكنية، مضيفاً أن الإرهابي الموريتاني تمكن حتى في وقت من الأوقات من الوصول إلى الهاتف والإنترنت، كما كان يستطيع حتى التجول في المدينة والاتصال بأسرته.

ورقة مساومة

بدوره، أوضح راز زيمت، الباحث في معهد دراسات الأمن القومي، أن استقبال إيران لمسؤولي القاعدة يمكن فهمه وتفسيره عند رؤية المزايا التي قد تستفيد منها طهران مقابل ذلك، فهم أولاً بمثابة ورقة مساومة في حال خطفت القاعدة إيرانيين وأخذتهم رهائن.

وتابع لافتاً إلى أن طهران تسعى بذلك أيضاً إلى السيطرة على أنشطة الجماعة، وبالتالي منعها من مهاجمة الأراضي الإيرانية، كما أنها بطبيعة الحال تأمل في التعاون مع القاعدة ضد أهداف أمريكية.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات