fbpx

الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443ﻫ - 26 أكتوبر، 2021

المخابرات الإسرائيلية تكشف عن ملاحقة عناصر حماس في ماليزيا

img

كشفت مصادر استخباراتية إسرائيلية معلومات جديدة عن اغتيال الناشط في حركة حماس فادي البطش في العاصمة الماليزية كوالالمبور عام 2018.

فمن بين الاغتيالات التي نفذها الموساد ضد قادة الحركات الفلسطينية، تعتبر عملية اغتيال البطش استثنائية، لأنها بعيدة آلاف الأميال عن الشرق الأوسط، ولأن ماليزيا التي يشكل فيها المسلمون نسبة 60% من السكان، تحولت إلى قاعدة عمل لحماس.

وكشفت صحيفة “التايمز” أن البطش قتل على يد مسلحين كانا على دراجة نارية، وأنه كان مهندساً غير معروف جرى استهدافه لكونه واجهة لحماس هناك.

وقال مراسل الصحيفة في إسرائيل أنشيل بيفر، إن الوثائق الإسرائيلية تشير إلى أن البطش كان جزءاً من شبكة لجمع التبرعات وتدريب عناصر تابعة لحركة حماس حول العالم ولديها حضور في بريطانيا.

ففي فبراير صنفت وزارة الدفاع الإسرائيلية المركز الثقافي الفلسطيني في ماليزيا على أنه منظمة إرهابية، وهذا التصنيف يعطي الحكومة الإسرائيلية المبرر القانوني لملاحقة أشخاص تشك بعلاقاتهم مع الإرهاب.

وكان المركز أول منظمة صنفتها إسرائيل إرهابية، واعتبرت واحدة من المنظمات التي تدعم حركة حماس في جنوب شرق آسيا، ومنذ التصنيف وجهت تهمة واحدة للداعية وليد بن سالم ديب، من غزة والذي سافر مراراً إلى ماليزيا وألقى خطباً في المساجد الماليزية على مدى عقد، وكان يجمع التبرعات نيابة عن منظمة تعمل كواجهة لحركة حماس في ماليزيا ويديرها فلسطيني اسمه مسلم عمران، الذي يعيش في ماليزيا منذ 20 عاماً.

وتقول الصحيفة، إن المخابرات الإسرائيلية تتبعت عمليات تحويل أموال من ماليزيا خلال السنوات الخمس الماضية، حيث تم تحويل 35 مليون دولار أمريكي إلى الحركة، وهي جزء من الأموال التي حولت إليها. وتزعم المخابرات الإسرائيلية أن هذه المبالغ لتمويل نشاطات الحركة في غزة والضفة الغربية والجناح العسكري لحركة حماس، ويتم جمع الأموال من الماليزيين العاديين الذين يقال لهم، إن التبرعات تذهب لفقراء غزة ودعم المسجد الأقصى.

وعادة ما يحمل الطلاب الفلسطينيون العائدون من ماليزيا معهم أموالاً للحركة، وكان البطش طالباً يدرس هناك، حيث مول المركز الثقافي الفلسطيني تعليمه وحمل معه أموالاً منذ عام 2011.

ويعيش في ماليزيا اليوم حوالي 3 آلاف طالب فلسطيني، ويعمل الكثيرون منهم في منظمات وجمعيات تستخدمها حماس كواجهة لها. وبحسب وثائق الاستخبارات الإسرائيلية فهؤلاء الطلاب لا ينشطون في جمع الأموال، ولكن في مجال البحث وتطوير أسلحة الحركة.

وكان البطش عنصراً في جماعة أخرى موالية لحماس، حيث عمل مع “مايكير” التي كانت تعرف سابقاً بـ “الأقصى الشريف”، وهي واحدة من سبع منظمات عاملة هناك.

وبعد اغتياله في 21 أبريل 2018، نفت “مايكير” أنه كان جزءاً من الوحدة التكنولوجية في حماس “إدارة البناء”. وتركز الوحدة على تطوير طائرات مسيرة وصواريخ قادرة على تجنب النظام الدفاعي الإسرائيلي ضد الصواريخ.

وقالت “مايكير” في عام 2017، إنها جمعت 40 مليون دولار، ولديها صفة استشارية مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة.

لكن نشاطات حماس في ماليزيا أغضبت المجتمع الماليزي هناك، فقد اشتكى السفير الفلسطيني في كوالالمبور وليد أبو علي في مقابلة مع صحيفة “نيو ستريت تايمز”، من أن الأموال التي جمعت للقضايا الفلسطينية “اختفت”. وبدون أن يذكر حماس قال، “تساهمون وتجمعون المال، ولكن هل سألتم أنفسكم إلى أين تذهب؟”.

ورغم الشكوى، إلا أن حركة حماس تتمتع بدعم في ماليزيا بما في ذلك مسؤولين في الحكومة ومنهم رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد، الذي حضر مناسبات نظمتها الجمعيات الفلسطينية هناك.

وقال مسؤول أمني إسرائيلي، “لو اعتقد البعض أن بعد ماليزيا يمنعنا من ملاحقة نشاط حماس هناك، فهو مخطئ”. ورفض التعليق على نشاط المخابرات الإسرائيلية ضد شبكة حماس.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات