fbpx

السبت 10 ربيع الأول 1443ﻫ - 16 أكتوبر، 2021

إيران.. جنرالات الحرس الثوري يصطفون لاستبدال روحاني

img

بدأ أعضاء بارزون في الحرس الثوري الإيراني يستعدون للانتخابات الرئاسية المقبلة هذا الصيف ويصطفون للحلول مكان الرئيس حسن روحاني، ما يشي باحتمال مجيء سلطة متطرفة وغير مرنة بعد انتهاء ولاية الرئيس الحالي في يونيو المقبل.

ويأمل قادة الحرس الثوري في الاستفادة من الموجة المحافظة، التي برزت خلال الأشهر الماضية، بعد فشل الاتفاق النووي وخطة العمل الشاملة المشتركة، بحسب ما أشارت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وكانت الانتخابات البرلمانية العام الماضي أدت إلى صعود الجناح المتشدد إلى البرلمان بعد أن سجلت البلاد أدنى نسبة في المشاركة الانتخابية، ومنذ ذلك الحين ينتقد الفريق المتطرف في البلاد حكومة روحاني في كل محطة تتعلق بأي مبادرة تجاه التفاوض مع الولايات المتحدة أو حتى دعمها لخطة العمل الشاملة المشتركة.

أصغر جنرالات الحرس

ولعل من أبرز المرشحين المتوقعين لتلك الانتخابات في يونيو المقبل، أحد أصغر جنرالات الحرس الثوري سعيد محمد، الذي كان حتى استقالته قبل أيام قليلة، قائد الهيئة الهندسية لخاتم الأنبياء في الحرس الإيراني.

يذكر أن وصول الجنرال الشاب إلى قمة هيئة خاتم الأنبياء القوي يشي بقربه من المرشد الإيراني علي خامنئي، وثقة الأخير به.

فعلى الرغم من أن محمد، الحاصل على درجة الدكتوراه في الهندسة المدنية، لم تكن لديه خبرة قتالية كبيرة خلال فترة عمله مع الحرس، إلا أنه ترقى في سلم المنظمة بناء على مؤهلاته التكنوقراطية والتعليمية، وتوسيعه للعمليات الاقتصادية والربحية للحرس، بحسب ما أفاد معهد توني بلير.

وكانت لوحات إعلانية عدة انتشرت في طهران وغيرها من المدن، مع اقتراب موعد الانتخابات، للدلالة على خدمة محمد الطويلة والتزامه الأيديولوجي، وربما الترويج لاسمه.

حسين دهقان

إلى ذلك، برز اسم حسين دهقان، من بين مرشحي الحرس الثوري وهو عميد سابق في سلاح الجو، كما شغل منصب وزير الدفاع في الإدارة الأولى لروحاني.

وكان دهقان، الذي يشغل الآن منصب المستشار العسكري لخامنئي، عارض الاقتراحات السابقة التي ألمحت إلى ضرورة استبعاد قادة الجيش والحرس الثوري من الترشح، وقال لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية الأسبوع الماضي، إنه لا يوجد سبب لاستبعاد الحرس الثوري أو مرشحين عسكريين آخرين، مؤكداً أن “القوانين في البلاد لا تمنع العسكريين من الترشح للانتخابات”.

في حين ألمح العميد إسماعيل الكوسري، مستشار قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي، إلى فكرة الترويج لتلك المسألة، قائلاً، “لا ينبغي تخويف الناس من فكرة الحرس الثوري”، في إشارة إلى إمكانية ترشح قادته.

كذلك ظهر اسم بارفيز فتاح، العضو في الحرس والذي يرأس حالياً مؤسسة خامنئي القوية التي فرضت عليها وزارة الخزانة الأمريكية مؤخراً جملة من العقوبات من ضمن بورصة المرشحين أو الذين تتردد أسماؤهم.

يذكر أن سيطرة الحرس الثوري على الرئاسة، لا شك أنه سيصعب مهمة الإدارة الأمريكية ومساعيها للتفاوض حول الاتفاق النووي، بل قد تؤدي إلى مضاعفة إيران لبرامج الأسلحة وهجماتها الإقليمية بالوكالة، التي أثارت مؤخراً غضب واشنطن.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات