fbpx

الأثنين 17 رجب 1442ﻫ - 1 مارس، 2021

مرجع إيراني يهاجم خامنئي لإعدام زم.. وينتقد صمت السيستاني

img

هاجم آية الله محمود أمجد، من كبار مدرسي الحوزة الشيعية في إيران، المرشد الإيراني علي خامنئي وحمله مسؤولية تصفية كل المعارضين والمنتقدين، وذلك في معرض تعليقه على إعدام الصحفي روح الله زم، الذي اختطف قبل عام ونفذ حكم الإعدام به السبت الماضي.

وانتقد في بث مباشر على صفحته بتطبيق أنستغرام مساء الثلاثاء، المرجع الشيعي في العراق علي السيستاني لصمته إزاء استغلال المخابرات الإيرانية لاسمه لاستدراج زم من فرنسا للعراق واختطافه هناك ثم اقتياده لإيران.

ضحية أم مظلوم

ووصف أمجد الذي كان يشغل منصب أحد مندوبي مرشد النظام الأول، روح الله الخميني، في الثمانينات، الصحفي زم بأنه “ضحية مظلوم”.

كما أكد أن المرشد الإيراني “يتحمل المسؤولية المباشرة عن جميع الجرائم والوفيات منذ أحداث عام 2009”.

موجة انتقادات دولية

وأثارت قضية إعدام الصحفي المعارض روح الله زم، موجة من الإدانات الدولية والانتقادات ضد السلطات الإيرانية، وسلطت الضوء على مسلسل يستهدف المعارضين في الخارج من قبل أجهزة الاستخبارات الإيرانية والحرس الثوري.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني كان قد أعلن في 14 أكتوبر 2019 في بيان، عن “استدراج واعتقال زم في عملية استخباراتية”، بينما ذكرت مصادر مطلعة أن عناصر موالية لطهران في المخابرات العراقية هي التي سلمته يوم 12 أكتوبر 2019، من مطار بغداد إلى استخبارات الحرس الثوري الإيراني فور وصوله وبعد احتجازه لساعات.

تورط ناشطة

وكان نشطاء إيرانيون من بينهم زملاء زم السابقون قد تحدثوا عن تورط ناشطة إعلامية في قضية اختطافه ووصفوها بأنها إحدى عميلات الاستخبارات الإيرانية اللواتي يطلق عليهن لقب “السنونوات”.

واتهم هؤلاء الناشطون شيرين نجفي، وهي إحدى كوادر موقع “آمد نيوز” الذي أسسه زم، التي كانت تقيم في تركيا، بالتورط في “المؤامرة” من خلال إقناعه بالذهاب للعراق لإبرام عقد عمل وتلقي دعم مالي بمبلغ 15 مليون يورو من قبل أشخاص يدعون أنهم مرتبطون بمكتب المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني، الأمر الذي نفاه مكتب السيستاني في بيان رسمي في حينه.

img
الادمن

عدسة

هناك حقيقة مثبتة منذ زمن طويل وهي أن المحتوى المقروء لصفحة ما سيلهي القارئ عن التركيز على الشكل الخارجي للنص

اترك تعليقاً

العلامات