fbpx

الجمعة 4 رمضان 1442ﻫ - 16 أبريل، 2021

المغرب.. قضية “خبز البهائم” تبوح بأسرار جديدة بشأن جودة دقيق المطاحن

img

مثل كرة الثلج التي تبدأ صغيرة وتكبر بالتدحرج، مازالت قضية “خبز البهائم” التي أثارها محمد القيري، الكاتب العام للفيدرالية المغربية لأرباب المخابز والحلويات، تثير المزيد من التفاعلات وتبوح بأسرار عن واقع الدقيق المستعمل في إعداد الخبز بالسوق المغربي.

عبد النور الحسناوي، رئيس المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لأرباب المخابز والحلويات، عاد لتأكيد افتقار مادة الدقيق لمعايير الجودة، وذلك بناء على تقارير رسمية لمؤسسات عمومية، أبرزها المجلس الأعلى للحسابات، مشيرا إلى أنه غالبا ما يتم توجيه التهمة في ذلك إلى المخابز في حين إن هذه الأخيرة هي مجرد وحدات تحويلية (تحول الدقيق بالإضافة إلى بعض المواد مثل الماء والملح إلى مادة الخبز).

عبر الحسناوي، في تصريح صحفي، عن تشبثه بتدني جودة دقيق المطاحن وافتقاره لمجموعة من المواد التي من المفروض أن يحتويها، مؤكدا أن “المشكل في دقيق المطاحن، وهو ما يفسر نقص المواد والمكملات الغذائية، وهي المعطيات التي يمكن إثباتها بالتحاليل المخبرية”.

وأضاف رئيس المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لأرباب المخابز والحلويات أن “معايير الجودة داخل مختبرات المخابز يمكن تلخيصها في ثلاثة معايير رئيسية؛ أولها نسبة التشبع بالماء التي تصل إلى 70 بالمائة بالنسبة للدقيق الممتاز، في حين إن نسبتها في الدقيق المستعمل حاليا لا تتجاوز 50 بالمائة، ثانيها معيار اللون والتحمّر”، مفسرا أن “إضافة محسنات (يقصد السكر) إلى العجين، تبتغي ضمان لون لإدخال تحسين وتجويد المنتج”.

وشدد الحسناوي على أن “جودة الخبز مرتبطة بشكل مباشر بجودة الدقيق المستعمل”، مؤكدا أن “المطاحن تعتمد خلال عملية الطحن على استخلاص مجموعة من المواد، على سبيل المثال السميد، وإضافة مجموعة من المحسنات إلى الدقيق قبل وصوله إلى المخابز”، مطالبا بـ”تضمين أكياس التلفيف المعلومات والمكونات ضمانا للشفافية”.

وانتقد المتحدث عملية تلفيف الدقيق بالمغرب التي ما زالت تتم داخل أكياس بلاستيكية، وهي العملية التي يمكن أن تتسبب في تضرر الدقيق، محبذا تخزين هذه المادة داخل أكياس “الكرتون”، على غرار البلدان المتقدمة، داعيا إلى اعتماد دفتر تحملات طيلة مراحل الإنتاج تكريسا للمراقبة والحكامة.

وفي سياق متصل، تأسفت الفيدرالية المغربية لأرباب المخابز والحلويات في بيان، للمغالطات والاتهامات الكبيرة التي يتم ترويجها بخصوص مادة الخبز، منددة بـ”حرمان قطاع المخابز من برامج التأهيل والدعم ضمن البرامج المعدة للسلسلة البيمهنية لأنشطة الحبوب في إطار برنامج المغرب الأخضر، رغم تلقيها لدعم حكومي يقدر بأكثر من 8 مليارات لتأهيل وتقوية قدرات مختلف مكونات السلسلة البيمهنية لأنشطة الحبوب”.

ووعدت الفيدرالية بتنظيم ندوة صحافية وطنية لمناقشة ملابسات هذا الموضوع الشائك، والعمل على عصرنة الإطار التشريعي والقانوني والتنظيمي لقطاع المخابز.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

لا يوجد مقالات جديدة