fbpx

الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ - 28 سبتمبر، 2021

قُبيلَ موعد الانسحاب الأمريكي.. هجوم بالصواريخ على مطار كابل

img

أكدت الولايات المتحدة تعرض مطار كابل لهجوم صاروخي صباح اليوم الاثنين، قبل يوم ٍ واحد من موعد الانسحاب النهائي من أفغانستان ، يأتي الهجوم مع استمرار عمليات الإجلاء وسط حالةٍ أمنية بالغة الخطورة.

وقال بيان للبيت الأبيض، إن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، أطلع الرئيس جو بايدن على الهجوم الصاروخي على مطار حامد كرزاي في العاصمة الأفغانية كابل.

وأضاف البيان ، أن الرئيس الأميركي تبلغ أن عمليات الإجلاء من مطار كابل مستمرة دون توقف. وأن الرئيس بايدن أكد على مضاعفة الجهود والقيام بكل ما هو ضروري لحماية القوات الأميركية على الأرض.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي قوله إنه تم إطلاق نحو 5 صواريخ على مطار العاصمة الأفغانية كابل، قبل أن تعترضها منظومة أميركية مضادة للصواريخ.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه : أنه ليس من الواضح إن كانت الصواريخ أُسقطت بالكامل من قبل نظام الدفاع الصاروخي، وأكد أن التقارير الأولية تشير إلى عدم وقوع ضحايا أميركيين.

وذكر مسؤول أميركي لشبكة “سي إن إن” أن نظام الدفاع “C-RAM” المصمم لحماية القوات البرية من الصواريخ والمدفعية وقذائف الهاون والمثبت في المطار، تمكن من اعتراض هذه الصواريخ.

ولم يتّضح على الفور مكان سقوط تلك الصواريخ أو ما هي أهدافها، لكنّ إطلاقها يأتي في وقتٍ من المقرّر أن تسحب الولايات المتحدة آخر قوّاتها من البلاد يوم الثلاثاء.

وقال مسؤول أمني كان يعمل في الإدارة التي أطاحتها حركة طالبان قبل أسبوعين، إن الصواريخ أطلِقت من آلية في شمال كابل.

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إن صحفيين تابعين لها سمعوا أصوات صواريخ عدّة تُحلق فوق العاصمة الأفغانية صباح الاثنين، غداة إعلان الولايات المتحدة أنها شنّت ضربة بطائرة مسيرة الأحد استهدفت آلية مفخخة في كابل.

كما سمع سكان صوت استجابة نظام الدفاع الصاروخي في المطار، متحدثين أيضًا عن سقوط شظايا في أحد الشوارع، مما يشير إلى أنه تم اعتراض صاروخ واحد على الأقل.

وشوهد دخان يرتفع فوق أبنية في المنطقة حيث يقع مطار حامد كرزاي الدولي، وأظهرت منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي -لم يتسن التحقق منها بعد- سيارة تحترق، من دون أن ترد تفاصيل إضافية.

وتأتي هذه التطورات غداة ضربة جوية شنتها الولايات المتحدة أمس الأحد في كابل استهدفت آليّة مفخخة، بهدف “القضاء على تهديد وشيك” لمطار العاصمة الأفغانية، مصدره تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح المتحدّث باسم القيادة المركزيّة الأميركيّة، بيل أوربان، أنّ “الضربة الأميركيّة الدفاعيّة” التي شُنّت الأحد بطائرة بلا طيّار من خارج أفغانستان، واستهدفت “آليّة في كابل للقضاء على تهديد وشيك لتنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان ضدّ مطار (حامد كرزاي) الدولي”.

وأضاف: “نحن واثقون من أنّنا أصبنا الهدف”، لافتاً إلى أنّ “انفجارات قويّة ثانويّة مصدرها الآليّة أظهرت وجود كمّية كبيرة من المتفجّرات” بداخلها.

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في مقابلة مع قناة “سي إن إن”، إن هناك احتمالًا كبيرًا لحدوث هجمات جديدة في أفغانستان قبل موعد إتمام الانسحاب الأميركي الثلاثاء المقبل

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات