fbpx

الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ - 28 سبتمبر، 2021

موجة جديدة من كورونا .. متحور دلتا يحقق أرقاماً قياسية بين الأطفال

img

منذ بداية جائحة كورونا، لم يكن الأطفال عرضة لخطر الإصابة بالفيروس مثل البالغين أو كبار السن، ولكن ظهور المتحورات الجديدة من فيروس كورونا،غيّرت هذا الاعتقاد، فقد سَجّلت الإصابات بين الأطفال مؤخراً أرقامًا قياسية في العديد من الدول حول العالم.

فقد أعلنت عدة مناطق في وسط وجنوب الولايات المتحدة الأميركية، أن مستشفياتها استقبلت عددًا كبيراً من الأطفال المصابين بكورونا، وهو العدد الأكبر على الاطلاق حتى الآن، وتتتوقع المستشفيات أن العدد مرشح للزيادة، وللأسوأ في المستقبل، وذلك نقلاً عن صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

وارتفع عدد الإصابات بين الأطفال خلال الأسابيع الستة الماضية، مع انتشار متحور دلتا شديد العدوى بشكل أساسي بين الأشخاص غير الملقحين، ويقول خبراء بمجال الصحة العامة إن هذا يؤدي إلى المزيد من إصابات الأطفال في الأماكن التي ينتشر فيها المتحور دلتا.

ويذكر أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما، ليسوا مؤهلين بعد للتلقيح، ولا تزال معدلات التطعيم لمن تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما منخفضة نسبيا، وفقا للبيانات التي جمعتها الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال.

وعلى الرغم من أن الأطفال أقل عرضة بكثير من البالغين للإصابة أو الوفاة بسبب كورونا، إلا أن البيانات الحديثة من الجهات الصحية، تظهر أن دخول الأطفال إلى المستشفيات بسبب كورونا، بلغ أعلى نقطة منذ أن بدأ تسجيل أعداد المصابين والوفيات العام الماضي، وخاصة في الولايات التي ينتشر فيها متحور دلتا.

وتستعد مستشفيات الأطفال لمزيد من الحالات مع إعادة فتح المدارس في الولايات المتحدة، وتقوم المستشفيات بتوظيف مزيد من الأطباء والممرضين، ويضعون خططا للطوارئ لتوسيع سعة الأسرة، وفقا للصحيفة.

وفي سياق متصل، قالت كاثرين بينيت، عضوة المجلس الاستشاري في شركة أسترازينيكا ” في تصريحاتٍ صحفية” :إن “قابلية انتقال العدوى متزايدة في متحور دلتا، ويمكن للعدوى أن تنتقل إلى الأطفال”.

و تابعت : “إن المرض الخطير نادر الحدوث لدى الأطفال، ولكنه يحدث، ويمكن أن يستغرق البعض وقتا طويلا للتعافي، وسيساعد التطعيم على تقليل العدوى في المدارس”.

والشهر الماضي قال أطباء إن مئات الأطفال في إندونيسيا ماتوا بسبب فيروس كورونا، وكثير منهم دون سن الخامسة، ويتحدى ذلك فكرة أن الأطفال يواجهون الحد الأدنى من مخاطر كورونا.

وفي الجزائر ، سجل قسم طب الأطفال في مستشفى الدويرة بالعاصمة 100 حالة إصابة بفيروس كورونا لدى الأطفال والرضع خلال الشهر الماضي، حسب الدكتورة المختصة في طب الأطفال حكيمة عباس التي حذرت، في تصريح للإذاعة الجزائرية، من خطر إصابة الأطفال والرضع بالمتحورات.

وخلال لقاء مع وسائل إعلام  أكد مستشار علاج الأمراض المعدية الدكتور ضرار بلعاوي أن “متحور دلتا يمكن أن يصيب الأطفال كما يصيب الكبار”.

ونوّه إلى أن كثافة الفيروس في متحور دلتا هي التي تسبب الإصابة لدى صغار، “وهو (الفيروس) أكثر قدرة على التكاثر في الجهاز التنفسي”.

ولكنه بالمقابل لا يعتقد أن يكون الصغار عرضة بشكل كبير  مثل الكبار للإصابة بالفيروس، نظرا لقلة عدد المستقبلات لدى الأطفال. وأضاف أن “المستقبلات تزيد مع زيادة العمر، وهذه المستقبلات موجودة في الأنف والبلعوم والرئة والدماغ ومعرضة لخطر الفيروس دائما، وكلما قل العمر قلت المستقبلات”. فمثلاً الأطفال ما فوق 12 سنة أكثر عرضة للإصابة من الذين هم دون 12 سنة، نظرا لأن المستقبلات لديهم تكون أعلى، والسماح بتطعيم الأطفال يجب أن يأخذ وقته ويتم بحذر تجنبا للأعراض الجانبية.

أما في دولة الامارات فقد أعلنت وزاة الصحة أنها ستمنح اللقاح المضاد لفيروس كورونا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 17 عاما.

وذكرت الوزارة في بيانٍ لها : أنها فتحت التسجيل الطارئ للحصول على لقاح “سينوفارم” للفئة العمرية المذكورة.

وأشارت الوزارة إلى أن قرار تطعيم الأطفال جاء “بناء على نتائج الدراسات السريرية والتقييم الصارم المتبع لتصريح الاستخدام الطارئ والتقييم المحلي الذي يتوافق مع اللوائح المعتمدة”.

وأما في استراليا فقد أعلنت إدارة السلع العلاجية عن الموافقة المؤقتة على استخدام لقاح فايزر للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما.

وقالت آشا بوين المتخصصة بأمراض الأطفال في الجمعية الأسترالية للأمراض المعدية “قد لا يكون لتطعيم الأطفال والمراهقين الكثير من الفوائد المباشرة لهم في الوقت الحالي، ولكنها تابعت: “قد يكون لتطعيم الأطفال فوائد غير مباشرة مثل بقاء المدارس مفتوحة، ونحن في انتظار التجارب للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر و12 عاما”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات