fbpx

الجمعة 4 رمضان 1442ﻫ - 16 أبريل، 2021

مصر.. الاعتراف بالكورونا للنصب والاحتيال

img

 

يبدو للجميع أن فايروس كورونا شل حركة البلاد، وأوقف غالبية الأعمال إن لم يكن جميعا في العالم، بسبب الإغلاق الذي فرضتها الدول للحد من انتشار فايروس كورونا، إلا أن مسلسل الجريمة يتواصل، وهذه المرة من خلال فايروس كورونا.

المكان.. مصر، أثناء السير في شوارعها، بالكاد تصدق أن فايروس كورونا موجود فعليا، لا إجراءات احترازية ولا “كمامات”، ولكن هناك من يتخذوا الكورونا مدخلا للنصب والاحتيال وهذا ما حدث في محافظة الجيزة.

تفاصيل القضية

الشرطة تلقي القبض على تشكيل عصابي يقوم بتزوير شهادات تحاليل خاصة بفيروس كورونا، وتقليد الأختام الحكومية بقصد استخدامها في مجال الغش والتدليس.

في التفاصيل، وردت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة بالتنسيق مع الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات تفيد قيام 3 أشخاص يعملون في مجال التحاليل بالاتفاق فيما بينهم على تكوين تشكيل عصابي تخصص في تزوير المحررات الرسمية والعرفية وتقليد الأختام الحكومية بقصد استخدامها في السفر للخارج عبر المنافذ والموانئ المختلفة في ظل ما فرضته جائحة كورونا من ضرورة إجراء تحاليل تثبت خلو المسافر من الفيروس.

وأعلن المتهمون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عن إمكانية إجراء التحاليل الطبية بالمنازل، حيث أنشأ اثنان تلك الصفحات الإلكترونية بأسماء المعامل الخاصة بهم لاستقطاب ضحاياهم وتزوير الشهادات الطبية المنسوبة لإحدى الجهات الحكومية والتي تُفيد خلوهم من الفيروس وذلك مقابل تقاضيهم مبالغ مالية.

ضبط المتهمين

عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام ومديريات أمن القاهرة- الجيزة- القليوبية، تم استهداف المراكز الطبية المشار إليها حيث أمكن ضبطهم وعثر بحوزتهم على العديد من المستندات والأجهزة التي تُستخدم في نشاطهم الإجرامي إلى جانب هواتف محمولة ومبالغ مالية حصيلة نشاطهم الآثم – جهاز كمبيوتر محمول لاب توب وطابعة كمبيوتر ألوان ووحدة ذاكرة نقالة فلاش ميموري المستخدم في تزوير الشهادات المضبوطة.

وبفحص المستندات والأجهزة الإلكترونية المضبوطة بحوزة المتهمين تبين أن المستندات المضبوطة مزورة تزويراً مادياً كلياً ووجود دلائل بالأجهزة الإلكترونية تؤكد على نشاطهم الإجرامي.

  • العلامات :
  • لا يوجد علامات لهذا المقال.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة