fbpx

الخميس 1 شوال 1442ﻫ - 13 مايو، 2021

مرافق مهاجم نيس يفجر مفاجأة عن فترة الحجر في إيطاليا

img

ما زالت التحقيقات والتوقيفات جارية في قضية المهاجم التونسي إبراهيم عويساوي الذي خض مدينة نيس الفرنسية، مودياً بحياة 3 أشخاص.

وفي جديد هذا الهجوم المروع والذي جاء بعد أيام قليلة على ذبح معلم في إحدى ضواحي باريس، كشف مواطن تونسي يدعى أحمد، رافق عويساوي في الحجر الصحي بإيطاليا، أنهم وصلوا في قارب غير شرعي إلى جزيرة لامبادوزا يوم 20 سبتمبر المقبل ليتم نقلهم من قبل السلطات إلى باخرة في مدينة باري حيث خضعوا للحجر الصحي لمدة 14 يوماً.

إلا أن المفاجأة جاءت حين أكد أنه بعد مضي فترة الحجر، سمح لإبراهيم بالبقاء في البلاد لمدة 7 أيام، في حين سجن آخرون ورحلوا إلى تونس.

وأوضح في تصريح إذاعي، أنه تقاسم مع إبراهيم غرفة الحجر الصحي على متن تلك الباخرة، مشيراً إلى أن عدداً من المهاجرين غير النظاميين على متن تلك الرحلة كان في حدود 800، وأشار إلى أن مهاجم نيس كان يمضي وقته في إجراء بعض التمارين الرياضية والصلاة.

كما شدد على أنه كان يرفض تناول اللحوم والدجاج، وكان منزوياً لا يخالط بقية المهاجرين.

وقال، إن منفذ عملية نيس لم يكن لديه هاتف جوال، بل كان يستعير منه هاتفه للاتصال بعائلته في محافظة صفاقس التونسية.

كما كشف أنه كان يتصل بأحد أقاربه يدعى عصام، مقيم في إيطاليا، وكان ينوي زيارته لمساعدته في إيجاد عمل والإقامة هناك.

وشدد على أنه لم يلاحظ أي علامات للتطرف عليه، قائلاً، إنه صدم عندما علم بتنفيذه العملية الإرهابية في نيس الفرنسية.

وبين أحمد، أنه بعد انتهاء فترة الحجر الصحي تم نقله إلى السجن ثم إعادته إلى تونس، لكن في المقابل تم منح إبراهيم شهادة بـ 7 أيام لقضائها في إيطاليا قبل مغادرة أراضيها.

يذكر أن صحيفة لوفيغارو الفرنسية كانت أكدت مساء الإثنين، بأن المهاجم التونسي البالغ من العمر 21 سنة، كان مصاباً بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن كل من خالطوه سيخضعون للعزل الصحي.

واليوم الثلاثاء أفادت وسائل إعلام فرنسية أيضاً أنه تم إلقاء القبض على أربعة أشخاص آخرين بشأن حادث الطعن الذي وقع الأسبوع الماضي في نيس السياحية، حين قطع المهاجم رأس امرأة وقتل شخصين آخرين في كاتدرائية نوتردام يوم الخميس الماضي، في ثاني هجوم بسلاح أبيض تشهده فرنسا خلال أسبوعين.

وأطلقت الشرطة الرصاص على المهاجم، ما أدى إلى إصابته إصابة قوية، وهو يرقد حالياً في أحد المستشفيات بحالة حرجة.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة