fbpx

الجمعة 10 صفر 1443ﻫ - 17 سبتمبر، 2021

مخاوف من سيطرة طالبان على مدن أفغانية وتلويح بوقف الدعم المالي

img

يتواصل زحف حركة طالبان بوتيرة متسارعة، حيث سيطرت على عدة ولايات أفغانية، وسط ردود فعل دولية غاضبة، بينها ألمانيا والتي وعدت بعدم منح أموال لأفغانستان إذا طبقت الشريعة الإسلامية، في الوقت الذي قالت فيه تركيا إن خطة مطار كابل “ستتحدد معالمهما” في الأيام المقبلة.

ومن السفارة التركية بإسلام أباد، قال وزير الدفاع خلوصي أكار، الخميس، إنه سيكون من المفيد أن يظل مطار كابل مفتوحا، مضيفا أن الخطة المتعلقة به “ستتحدد معالمها” في الأيام المقبلة.

وسبق وأن عرضت تركيا نشر قوات في مطار كابل بعد انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي.

وعلى مدى أسبوعين، عقدت تركيا محادثات مع الولايات المتحدة. ومقابل ذلك طلب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان تلبية شروط مالية ولوجيستية ودبلوماسية، فيما حذرت طالبان أنقرة من مغبة إبقاء قوات في أفغانستان لحماية المطار.

وفي وقت سابق من الخميس، استولى مقاتلو حركة طالبان على عاشر عاصمة إقليمية في أفغانستان خلال أسبوع، بحسب وكالة فرانس برس، وذلك بالسيطرة على مدينة غزني.

وتسيطر الحركة بالفعل على حوالي ثلثي مساحة أفغانستان، في حين من المقرر أن يرحل آخر جندي من القوات الدولية التي تعمل تحت قيادة أميركية بنهاية الشهر الجاري.

وتشن قوات طالبان حربا على جبهات متعددة، الأمر الذي دفع آلاف الأسر إلى النزوح عن الأقاليم، على أمل العثور على الأمان في كابل ومدن أخرى.

وتعليقا على سرعة زحف طالبان، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس لتلفزيون (زد.دي.إف)، الخميس، إن بلاده لن تقدم أي دعم مالي لأفغانستان إذا انتزعت حركة طالبان السلطة في البلاد، وطبقت الشريعة الإسلامية.

وقال: “نقدم 430 مليون يورو (505 ملايين دولار) كل عام ولن نمنح منها سنتا واحدا إذا سيطرت طالبان على البلاد وطبقت الشريعة الإسلامية”.

وذكر مسؤولون أن قوات الحكومة الأفغانية خاضت معارك مع مقاتلي طالبان في عدة مدن وحولها الخميس، في الوقت الذي يواصل فيه مقاتلو طالبان هجومهم الذي تعتقد المخابرات الأميركية إنه قد يؤدي لسيطرتهم على العاصمة كابل خلال 90 يوما.

السيطرة على مدينة غزني

وقال مسؤول أمني رفيع المستوى إن طالبان استولت على غزني الواقعة على الطريق الرئيسي بين كابل ومدينة قندهار، واحتلت جميع مقار المؤسسات الحكومية بعد اشتباكات عنيفة.

ونقلت رويترز عن المسؤول قوله: “تم نقل جميع مسؤولي الحكومة المحلية بمن فيهم حاكم الإقليم نحو كابل”.

وتشهد مدينة قندهار قتالا عنيفا. وقال طبيب مساء الأربعاء إن مستشفى المدينة استقبل عشرات الجثث من أفراد القوات المسلحة، وبعض الجرحى من مقاتلي طالبان.

وقالت طالبان إنها سيطرت على السجن الإقليمي في قندهار.

وأضافت الحركة أنها سيطرت على مطارات خارج مدن قندوز وشبرغان في الشمال وفراه في الغرب، الأمر الذي يزيد من صعوبة توفير الإمدادات للقوات الحكومية المعزولة.

كما قالت طالبان إنها سيطرت على مقر الحكومة المحلية في لشكركاه عاصمة إقليم هلمند الجنوبي الذي يعد معقلا لنشاط الحركة.

وسعيا لوقف الزحف، توجه الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى مدينة مزار الشريف لحشد القيادات المحلية مع اقتراب قوات طالبان منها.

ويأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه المخابرات الأميركية إن العاصمة كابل، التي تبعد 150 كيلومترا فقط إلى الشمال الشرقي منها، قد تسقط في أيدي طالبان خلال 90 يوما.

وذكر مسؤول أميركي، الأربعاء، إن تقريرا للمخابرات الأميركية قال إن حركة طالبان قد تعزل كابل في غضون 30 يوما، وربما تستولي عليها خلال 90 يوما بعد المكاسب السريعة التي حققتها مؤخرا.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات