fbpx

السبت 3 شوال 1442ﻫ - 15 مايو، 2021

ماكرون: الأحزاب اللبنانية ارتكبت خيانة جماعية

img

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت 26 سبتمبر، بعد فشل تشكيل حكومة لبنانية، إن الأحزاب السياسية ارتكبت خيانة جماعية.

وكان رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب، قد أعلن في وقت سابق، اعتذاره عن مهمة تشكيل الحكومة الجديدة، الأمر الذي من شأنه أن يدخل البلاد في حالة جديدة من التوتر السياسي.

وجاء إعلان مصطفى أديب خلال كلمة ألقاها أمام الصحفيين، عقب اجتماعه السادس مع رئيس الجمهورية ميشال عون، في قصر بعبدا، للتباحث بشأن تشكيل الحكومة الجديدة.

وصرح أديب قائلاً، “حرصاً مني على الوحدة الوطنية بدستوريتها ومصداقيتي فإنني أعتذر عن متابعة مهمة تشكيل الحكومة”، وأضاف، “تبين لي أن التوافق لم يعد قائماً”.

وتابع أديب، “أتمنى لمن سيتم اختياره للمهمة الشاقة من بعدي، وللذين سيختارونه، كامل التوفيق في مواجهة الأخطار الداهمة المحدقة ببلدنا وشعبنا واقتصادنا”.

وتعليقاً على القرار، قال رئيس مجلس النواب نبيه بري، زعيم حركة أمل، إن حركته متمسكة بالمبادرة الفرنسية بعد اعتذار أديب.

يذكر أن محور الخلاف على تشكيل الحكومة الجديدة يتمثل في مطالبة حركة أمل وحزب الله بتسمية عدد من الوزراء.

وقال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، إن “اعتذار الرئيس المكلف أكد المؤكد، بأنه لا يمكن التفكير بأي إنقاذ إلا بحكومة مستقلة فعلاً. إن تسمية الوزراء من قبل أفرقاء المجموعة الحاكمة الحالية قد أثبت فشله وأدى بالبلاد إلى ما أدى إليه”.

وأضاف جعجع، “لا يمكن التفكير من الآن فصاعداً بتشكيل أية حكومة إلا انطلاقاً من الأسس التي اعتذر الرئيس أديب بسببها. تعاني الحارة للرئيس أديب، ولو لم نكن قد سميناه، لأنه أول مسؤول لبناني يستقيل عندما لا يتمكن من أن يترجم قناعاته”.

من جانب آخر، قال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري، “مرة جديدة يقدم أهل السياسة في لبنان لأصدقائنا في العالم نموذجاً صارخاً عن الفشل في إدارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية”.

وتابع، “اللبنانيون يضعون اعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب عن مواصلة تشكيل الحكومة اليوم في خانة المعرقلين الذين لم تعد هناك حاجة لتسميتهم، وقد كشفوا عن أنفسهم في الداخل والخارج”.

وأوضح الحريري، “أن الإصرار على إبقاء لبنان رهينة أجندات خارجية بات أمراً يفوق طاقتنا على تدوير الزوايا وتقديم التضحيات”.

وأشار إلى أن “أولئك الذين يصفقون اليوم لسقوط مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نقول لهم إنكم ستعضون أصابعكم ندماً لخسارة صديق من أنبل الأصدقاء ولهدر فرصة استثنائية سيكون من الصعب أن تتكرر لوقف الانهيار الاقتصادي ووضع البلاد على طريق الإصلاح المطلوب”.

فيما أعرب رؤساء الحكومات السابقون نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وتمام سلام، عن “أسفهم” على “ضياع الفرصة التي أتيحت للبنان”.

وأكد الثلاثة في بيان مشترك تناقلته وسائل إعلام محلية وقوفهم “إلى جانب أديب في اعتذاره عن الاستمرار في مهمته التي جرى الإطاحة بها”، آملين “أن يصغي الجميع للضرورات والاحتياجات الوطنية، وأن يدركوا مخاطر التصدع والانهيار بدون حكومة قادرة وفاعلة وغير حزبية”.

ويغرق لبنان في أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في تاريخه الحديث، وتخلفت البلاد عن سداد ديونها لأول مرة على الإطلاق في شهر مارس، وانهارت العملية المحلية، ما أدى إلى تضخم مفرط وتزايد الفقر والبطالة.

وتفاقمت الأزمة بسبب انفجار 4 أغسطس في ميناء بيروت، بسبب تفجير آلاف الأطنان من نترات الأمونيوم، قتل ما يقرب من 200 شخص وجرح الآلاف وتسبب في خسائر تقدر بمليارات الدولارات.

البلد في حاجة ماسة إلى مساعدة مالية لكن فرنسا وقوى دولية أخرى رفضت تقديم المساعدة قبل إجراء إصلاحات جادة. وتعزى الأزمة إلى حد كبير إلى عقود من الفساد المنهجي وسوء الإدارة من قبل الطبقة الحاكمة في لبنان.

ووصف الزعيم الفرنسي مبادرته التي تتضمن خارطة طريق وجدولاً زمنياً للإصلاحات بأنه “الفرصة الأخيرة لهذا النظام”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة