fbpx

الثلاثاء 12 ذو القعدة 1442ﻫ - 22 يونيو، 2021

مئات الشبان السوريين يتخلون عن “الحماية المؤقتة” في تركيا

img

عودة وصفت بـ”الطوعية” شهدتها تركيا في الأيام الماضية لمئات الشبان من اللاجئين السوريين، والذين قرروا التوجه إلى مناطق شمال سوريا بعد انعدام الخيارات أمامهم للحصول على فرصة عمل، لاسيما في ظل إجراءات الإغلاق الكاملة التي تشهدها معظم الولايات التركية.

هؤلاء الشبان دخلوا من ثلاثة معابر حدودية، حسب ما قالت المكاتب الإعلامية لتلك المنافذ في تصريحات لموقع “الحرة”، وهي “باب السلامة”، “باب الهوى”، “معبر تل أبيض”.

وأشارت المصادر إلى طرق أخرى اتجه إليها بعض الشبان للدخول إلى سوريا، عبر طرق التهريب بعد دفع مبالغ بمئات الدولارات لمهربين سوريين وأتراك. وهذه الطريقة تضمن لهم الحفاظ على بطاقة “الحماية المؤقتة”، في حال قرروا العودة إلى تركيا بعد فترة من الزمن.

وفي المقابل فقد تخلت النسبة الأكبر من الشبان في الأسبوعين الماضيين عن تلك البطاقة والمعروفة باسم “الكملك”، وبالتالي لن يتمكنوا من دخول الأراضي التركية إلا بعد خمس سنوات، وهو شرط يوقعون عليه قبل توجههم إلى الطرف السوري من المعابر الثلاث.

ويزيد عدد اللاجئين السوريين في مختلف الولايات التركية عن 4 ملايين شخص، نسبة كبيرة منهم يعملون في مهن شاقة، سواء في ورشات البناء أو في المصانع، التي تتركز بشكل أساسي في مدينتي إسطنبول وغازي عنتاب.

وبعد قرار الإغلاق الذي فرضته الحكومة التركية في البلاد توقفت معظم الأعمال، ما دفع مئات السوريين إلى اتخاذ قرار العودة، ليفضلوا بذلك العيش تحت الخطر عن “العيش المر”.

طوعا وقسرا

عَبر من معبر تل أبيض، الذي فتحته تركيا منذ قرابة عامين بعد عملية “نبع السلام”، 535 شابا سوريا خلال الأسبوعين الماضيين، وبحسب ما قال أحد المسؤولين في تصريحات صحفية فقد سلم جميع الشبان بطاقات “الحماية المؤقتة”، ووقعوا في الجانب التركي على ورقة تمنعهم من العودة مجددا.

وإلى الغرب منه وعبر معبر “باب السلامة” الواصل بين تركيا ومناطق ريف حلب الشمالي تم تسجيل عودة 584 سوريا، بينهم 570 اتخذوا قرار “العودة الطوعية”، والباقي رحلوا قسرا من قبل السلطات التركية، بعد سحب بطاقات الحماية.

ومن هذين المعبرين وصولا إلى “باب الهوى” الواصل بين تركيا ومحافظة إدلب فقد تضاعفت الأرقام، لتصل إلى قرابة 700 سورية عادوا في الأسبوعين الماضيين إلى قراهم وبلداتهم في المنطقة.

مازن علوش مدير المكتب الإعلامي لمعبر “باب الهوى” قال إن “معظم المرحلين من الأراضي التركية من الراغبين بالعودة بشكل طوعي”.

ويضيف علوش في تصريحاته أن أعداد الأشخاص الذين عادوا إلى سوريا من تركيا، في الأشهر الثلاثة الماضية، يفوق أربعة آلاف سوري.

ففي يناير الماضي سجل “باب الهوى” عمليات ترحيل لـ2290 شخصا، وفي فبراير 1549، أما في مارس 1938 شخصا.

ثلاثة أقسام

وفي سياق حديثه قسّم علوش المرحلين إلى داخل الأراضي السورية إلى عدة أقسام.

القسم الأول ممن يدخلون إلى تركيا عبر التهريب، ويتم إلقاء القبض عليهم من قبل السلطات التركية ليتم ترحيلهم إلى إدلب عبر المعبر، أما القسم الثاني فهم الأشخاص المخالفون في تركيا (لا يمتلكون أوراقا رسمية مثل الكيملك).

في حين ينحصر القسم الثالث بالأشخاص الذين لديهم عمل في سوريا وغير قادرين على تأمين إجازة ما يضطرهم إلى تسليم “الكيملك” (بطاقة الحماية المؤقتة)، في تركيا والمغادرة إلى سوريا.

وكان لافتا منذ منتصف أبريل الماضي قسم رابع، وفيه أشخاص قرروا ترك العيش في تركيا ضمن نطاق “الحماية المؤقتة” والعودة إلى سوريا، ومن بينهم الشاب سمير قدور، والذي وصل في يوم 29 إلى الشمال السوري.

ينوي قدور أخذ “قسط من الراحة” بحسب تعبيره لشهر واحد، على أن يتجه بعدها إلى البحث عن عمل بمهنة “النجارة”، والتي أتقنها في ورشة للأثاث المنزلي في منطقة إسنيورت بمدينة إسطنبول.

معظمهم عاطلون عن العمل

قد يكون خيار الشبان بالعودة صائبا في بعض النقاط وخائبا في أخرى، لاسيما في ظل حالة الفلتان الأمني التي تعيشها مناطق شمال سوريا، بالإضافة إلى ضعف الإمكانيات والموارد، والتي من شأنها أن تخلق فرص عمل وأن تحرك العجلة الاقتصادية في المنطقة.

وفي فبراير العام الحالي رصد فريق “منسقو استجابة سوريا”، في استبيان مستويات البطالة في مناطق شمال غرب سوريا، ذات الكثافة السكانية العالية والتي تعاني من ظروف اقتصادية صعبة، بسبب فرص العمل القليلة وخسارة مساحات واسعة من الأراضي الزراعية التي يعتمد عليها السكان كمصدر دخل رئيسي بعد سيطرة قوات الأسد عليها.

ولفت الفريق، وهو منظمة غير ربحية متخصصة بالإحصاء والتقييم، إلى أن نسبة العاطلين عن العمل ضمن المشاركين في استبيان الفريق “غير مفاجئة في منطقة تعد من أفقر المناطق وتواجه أزمات وتهديدات مستمرة”.

وأوضح الفريق أن 11 بالمئة ممن شملهم الاستبيان يعملون، بينما 89 بالمئة هم عاطلون عن العمل.

وقال الفريق في استبيانه إن فرص العمل لا تأتي مبكرة، فالأصغر سنا دون الخامسة والعشرين عاما نسبة البطالة عندهم 85 بالمئة، مقارنة مع من تفوق أعمارهم 35 سنة بنسبة 50 بالمئة.

  • العلامات :
  • لا يوجد علامات لهذا المقال.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة