fbpx

الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ - 28 سبتمبر، 2021

قلق دولي من تسريع إيران عملية تخصيب اليورانيوم

img

بعد إعلان وكالة الطاقة الذّرية أن إيران سرّعت عملية تخصيب اليورانيوم ، أعربت كل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا عن قلقها العميق، إزاء تقرير الوكالة ، قائلة: إن “هذا يشكل انتهاكًا خطيرًا لتعهداتها”.

جاءت هذه التطورات في الوقت الذي يبحث فيه الغرب وإيران استئناف محادثات الاتفاق الننوي، وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن إيران سرَعت وتيرة تخصيب اليورانيوم لتقترب من النسبة المطلوبة لصنع أسلحة.

وفي بيان مشترك قالت الدول الثلاث إنها قلقة بخصوص تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مؤكدة أن إيران أنتجت معدن يورانيوم مخصب بدرجة نقاء انشطاري تصل إلى 20% لأول مرة ورفعت الطاقة الإنتاجية لليورانيوم المخصب إلى 60%. ، وأضافت أن هاتين الخطوتين أساسيتين في تطوير سلاح نووي.

دعوة لاستئناف المفاوضات  

ونصّ البيان المشترك لوزراء خارجية البلدان الثلاث ، عقب اجتماعهم في ألمانيا أنه “يتعين على إيران وقف انتهاك خطة العمل الشاملة (الاتفاق النووي) على الفور”.

وأضاف البيان: “نحث إيران على العودة إلى المفاوضات في فيينا في أقرب وقت ممكن بهدف اختتامها على نحو سريع وناجح. شددنا مرارًا على أن الوقت ليس في صالح أحد”.

وتسريع التخصيب هو أحدث خطوة من جانب إيران تنتهك القيود التي يفرضها الاتفاق النووي المبرم في 2015، والذي يضع سقفًا لدرجة النقاء التي يمكن لطهران تخصيب اليورانيوم بها.

وقالت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون إن مثل هذه الخطوات تهدد محادثات إحياء الاتفاق المتوقفة في الوقت الراهن.

وقد حذّرت الولايات المتحدة و أوروبا من أن مثل هذه خطوات تهدد المحادثات الهادفة لإحياء الاتفاق، والمعلقة حاليًا.

ويُشار إلى أن إنتاج معدن اليورانيوم محظور بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، أو JCPOA، الذي يعد بحوافز اقتصادية لإيران مقابل قيود على برنامجها النووي، ويهدف إلى منع طهران من تطوير قنبلة نووية.

وعُقدت العديد من المحادثات في العاصمة النماسوية فيينا على مدى شهور، بين الوفدين الإيراني والأميركي لتقريب وجهات النظر، وانتهت الجولة الأخيرة من المحادثات في يونيو/ حزيران دون تحديد موعد جديد لاستئنافها وسط ترقب لقرارات الرئيس الجديد لإيران ابراهيم ئيسي المعروف بتشدده.

تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذّرية
وقد أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوم الثلاثاء الماضي، أن إيران عجلت بتخصيب اليورانيوم لمستوى قريب من الدرجة اللازمة لصنع سلاح نووي ، وأحرزت تقدمًا في في ذلك على الرغم من اعتراضات القوى الغربية.

وأكدت الوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة أن إيران تواصل إنتاج اليورانيوم، الذي يمكن استخدامه في إنتاج قنبلة نووية، في خطوة تزيد من تعقيد جديد لمحادثات العودة إلى اتفاق عام 2015 الذي وقّعته إيران مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي.

وأوضح المدير العام للوكالة رافائيل ماريانو غروسي أن مفتشيه أكدوا يوم السبت الماضي، أن إيران أنتجت الآن 200 غرام من معدن اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 20% .

وأشار التقرير بأن إيران كانت تستخدم 164 جهاز طرد مركزي طراز آي.آر-6 لتخصيب اليورانيوم لنسبة نقاء تصل إلى 60 %، لكنها الآن تستخدم هذه المجموعة ومجموعة أخرى مكونة من 153 جهازا طراز آي.آر-4 لتحقيق ذلك الهدف.

وبهذا تكون إيران قد رفعت نسبة نقاء تخصيب اليورانيوم إلى 60% من 20% منذ أبريل/ نيسان الفائت ردًا على انفجار في موقعها نطنز وانقطاع الكهرباء فيه، مما أضر بالإنتاج في محطتها الرئيسية للتخصيب تحت الأرض هناك.

وقالت وكالة الطاقة الذرية في تقريرها الذي صدر، أمس الإثنين: إن إيران أحرزت تقدمًا في عملها على تخصيب معدن اليورانيوم على الرغم من اعتراضات القوى الغربية.

ويمكن استخدام معدن اليورانيوم لإنتاج المادة الأساسية لصنع قنبلة نووية، لكن إيران تشير إلى أن أهدافها سلمية وأنها تطور وقود مفاعل نووي.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات