fbpx

الخميس 1 شوال 1442ﻫ - 13 مايو، 2021

قرار برفع التخصيب يخرج إيران عملياً من الاتفاق النووي

img

صوت البرلمان الإيراني الإثنين على قرار يعني عملياً خروج طهران من الاتفاق النووي في حال تطبيقه، حيث يفرض على الحكومة إنتاج 120 كيلوجراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% سنوياً.

كما ينص القرار أيضاً على تشغيل 1000 جهاز طرد مركزي من طراز آي آر-6 بحلول مارس المقبل، وعلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإعادة تأهيل مفاعل أراك.

وأفادت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، بأنه من بين 215 نائباً حاضراً في جلسة اليوم، صوت 196 نائباً لصالح القرار و6 ضده بينما امتنع 4 نواب عن التصويت.

ويهدف القرار للضغط من أجل رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

ويلزم القرار “منظمة الطاقة الذرية الإيرانية” بإنتاج ما لا يقل عن 120 كيلوجراماً من اليورانيوم بنسبة تخصيب 20%، وذلك بشكل سنوي في منشأة فوردو، وبتخزينها داخل إيران.

كما ينص القرار على تعليق العمل بالبروتوكول الإضافي الذي وقعت عليه إيران بموجب الاتفاق النووي والذي يتضمن التفتيش الدولي لمنشآتها والسماح بوصول المفتشين إلى المواقع المشبوهة.

وأشار القرار إلى أنه إذا وفت الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي بالتزاماتها في غضون 3 أشهر، فإن الحكومة الإيرانية ملزمة بتقديم اقتراح أمام البرلمان للعودة إلى احترام التزاماتها هي الأخرى.

يذكر أنه منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران في مايو 2018، تم إعادة فرض العقوبات التي كانت معلقة ضد طهران، كما يعاني الاقتصاد الإيراني من التهالك بسبب حظر صادرات النفط وتجميد عائدات طهران في الخارج، ما أدى إلى انهيار العملة وموجة غلاء غير مسبوقة.

ويبدو أن إيران تأمل في أن يفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية في 3 نوفمبر، لتمهيد الطريق لتخفيف العقوبات والبدء بمفاوضات محتملة مع الولايات المتحدة.

لكن إليوت أبرامز المبعوث الأمريكي إلى فنزويلا وإيران، قال مؤخراً، إنه “لو فاز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية فلن يكون رفع العقوبات عن إيران مهمة سهلة”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة