fbpx

الأثنين 16 ذو الحجة 1442ﻫ - 26 يوليو، 2021

في اليوم العالمي للمياه.. 10 حقائق لا تعرفها عنه

img

يقام احتفال اليوم العالمي للمياه سنويا في 22 آذار/مارس بوصفها وسيلة لجذب الانتباه إلى أهمية المياه العذبة، والدعوة إلى الإدارة المستدامة لموارد المياه العذبة.

اليوم العالمي للمياه هو فرصة لرفع الوعي بالأمور المتصلة بالمياه، ولإلهام الآخرين لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإحداث فارق.

فيما يلي 10 حقائق حول المياه، وكيف تكافح المجتمعات الضعيفة للوصول إلى الإمدادات، في وقت يعاني فيه كوكب الأرض من مخاطر ظاهرة الاحتباس الحراري:

  • 4 من كل 10 أشخاص في العالم ليس لديهم ما يكفي من مياه الشرب الآمنة.
  • بحلول عام 2050، من المتوقع أن يواجه أكثر من نصف سكان العالم “إجهادا مائيا” ينشأ عندما يفوق الطلب موارد المياه المتاحة.
  • يعيش أكثر من ملياري شخص في بلدان تعاني من إجهاد مائي، ويعيش ما يقدر بنحو 4 مليارات شخص في مناطق تعاني من ندرة شديدة في المياه لمدة شهر واحد على الأقل في السنة.
  • لا يملك طفل واحد من بين كل خمسة أطفال في جميع أنحاء العالم ما يكفي من المياه لتلبية احتياجاته اليومية، ويعيش الأطفال في أكثر من 80 دولة في مناطق ذات قابلية عالية للتأثر بالمياه، مما يعني أنهم يعتمدون على المياه السطحية أو المصادر غير المحسنة أو المياه التي يستغرق الحصول عليها أكثر من 30 دقيقة.
  • يوجد في شرق وجنوب أفريقيا أعلى نسبة من الأطفال الذين يعيشون في مثل هذه المناطق، حيث يواجه 58٪ منهم صعوبة في الحصول على المياه الكافية كل يوم.
  • اثنان من كل خمسة أشخاص في جميع أنحاء العالم، أو 3 مليارات شخص، ليس لديهم مرفق لغسل اليدين بالماء والصابون في المنزل، بما في ذلك ما يقرب من ثلاثة أرباع الناس في أفقر البلدان.
  • توفير الوصول إلى مياه شرب آمنة وصرف صحي في 140 دولة منخفضة ومتوسطة الدخل يتكلف 114 مليار دولار سنويا، في حين يصعب تقييم الفوائد الاجتماعية والاقتصادية العديدة للمياه الآمنة.
  • زاد استخدام المياه العذبة العالمية ستة أضعاف خلال المائة عام الماضية، ولا يزال ينمو بمعدل حوالي 1٪ سنويا منذ الثمانينيات.
  • تستحوذ الزراعة على ما يقرب من 70٪ من عمليات سحب المياه العالمية، خاصة للري، كما تستخدم للماشية وتربية الأحياء المائية. يمكن أن تصل النسبة إلى 95٪ في بعض البلدان النامية.
  • يؤدي تغير المناخ إلى تغيير أنماط هطول الأمطار، وتقليل وفرة المياه، وتفاقم الأضرار التي تسببها الفيضانات والجفاف في جميع أنحاء العالم.
  • يؤدي ذوبان الغطاء الجليدي والأنهار الجليدية، المعروفة باسم أبراج المياه، إلى المزيد من المخاطر مثل الفيضانات المفاجئة على المدى القصير، ويهدد بتقليل إمدادات المياه لمئات الملايين من الناس في المستقبل.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت القرار “A/RES/47/193”  فى 22 ديسمبر 1992، وأعلنت بموجبه يوم 22 مارس من كل عام بوصفه اليوم الدولى للمياه، وذلك للاحتفال به ابتداء من عام 1993.

  • العلامات :
  • لا يوجد علامات لهذا المقال.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة