fbpx

السبت 17 ربيع الأول 1443ﻫ - 23 أكتوبر، 2021

عبد العزيز الأسود.. إعدام فتى قاصر حوّله إلى أيقونة مواقع التواصل

img

انتشرت صورة الفتى عبد العزيز علي محمد الأسود، على مواقع التواصل الاجتماعي العربية والدولية، وأثارت حالة من الغضب الشديد حيث عبر سياسيون ومسؤولون دوليون عن استنكارهم لإعدام هذا اليمني القاصر من قبل المتمردين الحوثيين في مذبحة علنية شهدتها شوارع صنعاء يوم السبت الماضي.

وتداول نشطاء يمنيون وعرب صورة الفتى عبدالعزيز الأسود، أحد التسعة الذين أعدمتهم سلطة الميليشيا الحوثية، وملامح ترقب الموت على وجهه الطفولي.

وظهر أحد القتلة من العناصر الحوثية وهو يمسك بالأسود قبل إعدامه، بسبب فقدانه الحركة جراء أصابته بشلل نصفي من التعذيب الذي تعرض له في سجون الحوثيين.

وأقدم الحوثيون يوم السبت على إعدام تسعة مختطفين من أبناء محافظة الحديدة، بعد ثلاث سنوات من الإخفاء القسري والتعذيب والمحاكمات الصورية بذريعة مشاركتهم في خلية تصفية صالح الصماد، الذي قتل في غارة جوية شنها طيران التحالف على سيارته بالحديدة في أبريل عام 2018.

وتحولت مذبحة الإعدام العلنية إلى موضع استنكار رسمي دولي، كما كشفت التعاطف العربي من قبل المستخدمين على مواقع التواصل مع محنة اليمنيين في الحرب المستمرة وتحت سطوة الحوثيين المدعومين من إيران.

وحسب رابطة أمهات المختطفين فإن القاصر عبدالعزيز الأسود طالب اختطفته الميليشيا الحوثية وهو في الرابعة عشرة من عمره، وتعرض للتعذيب بحروق السجائر على بطنه وظهره والتعذيب بالضرب المبرح والذي ظلت آثاره على ساقيه.

وأكد الأسود أمام المحكمة بأن “كل الأقوال التي نسبت إليه كانت تحت الضغط والإكراه والتعذيب الشديد”.

وحذر نشطاء ومنظمات حقوقية من تقاعس الأمم المتحدة والمجتمع الدول تجاه الجرائم الحوثية المستمرة بحق اليمنيين، مشيرين إلى أن التراخي الدولي سيشجع الميليشيا على ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق المدنيين الأبرياء في البلاد.

إلا أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد عبر عن “أسفه الشديد وإدانته” لقيام الحوثيين بإعدام تسعة أشخاص أحدهم قاصر في صنعاء دون احترام لمتطلبات المحاكمة العادلة والإجراءات القانونية.

ووصفت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا روزي دياز الجريمة الحوثية بأنها “إعدام وحشي قام به الحوثيون”، مشيرة إلى أنه “يعكس اللامبالاة لكرامة الإنسان وتجاهل صارخ للعدالة والقانون”.

وأضافت “هذه ليست المرّة الأولى مع الأسف.. يجب امتثال المسؤولين عن هذا الفعل الشائن للقانون”.

بدورها دعت السفارة الأميركية في اليمن ميليشيا الحوثيين إلى التوقف عن الوحشية والهمجية التي يمارسونها بحق اليمنيين.

وقالت القائمة بأعمال السفير الأميركي كاثي ويستلي “أعدمت سلطات الحوثيين في صنعاء تسعة أفراد بوحشية بعد محاكمات صورية وبعد سنوات من التعذيب والانتهاكات، كان أحد الذين تم إعدامهم قاصراً”.

وأضافت “هذا العمل الشائن هو مثال آخر على عدم اكتراث الحوثيين بحقوق الإنسان الأساسية، ويأتي بعد أيام فقط من هجومهم على ميناء المخا التجاري، وهو نقطة عبور أساسية للإمدادات الإنسانية والواردات الغذائية التجارية”، مطالبة بتوقف هذه الهمجية الحوثية.

وعلى الجانب اليمني والعربي انتشر هاشتاغ #عبدالعزيز_الأسود و#الحوثي_يقتل_أبناء_تهامة في أكثر من بلد عربي. وأجمع المعلقون على التعاطف مع أسرة الفتى القتيل ومع المأساة اليمنية بشكل عام، منددين بالهمجية والتخلف الحوثي المأخوذ من أساليب القمع الإيرانية.

واعتبر النشطاء على موقعي تويتر وفيسبوك أن الحوثيين تلاميذ مخلصون لدروس القتل والإعدام الإيرانية.

وكتب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، في تغريدة على حسابه الرسمي “سيتذكر اليمنيون بأسف بالغ الخذلان الدولي لمأساتهم وصم آذانه عن الأصوات التي ارتفعت مطالبة بوقف إعدام ميليشيا الحوثي الإرهابية الطفل عبدالعزيز الأسود (14عاما) بعد إخفائه قسريا طيلة 3 أعوام وتعذيبه بشكل وحشي أدى إلى فقدانه القدرة على الحركة، في جريمة مروعة تمثل وصمة عار في جبين الإنسانية”.

ونقل حساب الكلمات الأخيرة للضحية:

Arafatalzomor@

“والله بريء والله بريء”، تلك هي الكلمات الأخيرة التي نطق بها الطفل #عبدالعزيز_الأسود وهو بين يدي قاتله الحوثي عندما وضع على الأرض ليعدم مع 8 مواطنين يمنيين وسط #صنعاء.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات