fbpx

الجمعة 10 صفر 1443ﻫ - 17 سبتمبر، 2021

طالبان تستعد للإعلان عن حكومة جديدة لإدارة أفغانستان

img

قال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة طالبان : أن الحركة في المراحل الأخيرة من إعلان حكومة جديدة من المتوقع أن تضم جميع أعضاء مجلس الشورى الحالي، وأضاف : أن العملية “شارفت على الاكتمال”. جاء ذلك خلال حديثٍ له مع إذاعة صوت أمريكا.

وتعقد الحركة المشاورات في قندهار ” معقل الحركة”  بحضور القائد الأعلى لطالبان، هبة الله أخوند زاده، إلى جانب نائبيه سراج الدين حقاني، رئيس شبكة حقاني التي تدرجها أميركا منظمة إرهابية، والملا محمد يعقوب، نجل مؤسس طالبان الملا عمر.

وقال شير محمد عباس ستانيكزاي، قيادي بارز آخر في طالبان: “في الوقت الحالي، تتشاور قيادة طالبان مع مختلف الجماعات العرقية والأحزاب السياسية داخل البلاد بشأن تشكيل حكومة يجب قبولها داخل أفغانستان وخارجها والاعتراف بها”.

وأشار القيادي البارز في طالبان “كلفت القيادة نائب الرئيس سراج الدين حقاني والنائب الآخر الملا محمد يعقوب بوضع اللمسات الأخيرة على أسماء مجلس الوزراء”. مشيرا إلى أن الموافقة النهائية على الأسماء ستأتي من أخوند زاده نفسه.

وذكر أن مجلس الوزراء يمكن أن يضم أكثر من 26 عضوا وقد يضم أشخاصًا بخلاف أعضاء مجلس القيادة.

وبينما تُصرح طالبان أن الحكومة ستكون شاملة، قال المتحدث باسمها إن تقاسم السلطة ليس من أولويات الحركة في الوقت الحالي.

وأضاف: “لا اتفاق مع أي زعيم سياسي على ضمه إلى الحكومة. أريد أن أوضح أن تركيزنا ليس على مشاركة الحكومة مع الآخرين”.

ولفت إلى أن الحركة كانت تسعى للحصول على آراء “الوجوه المعروفة، العلماء، قادة المجاهدين السابقين” حول نظام الحكم الجديد.

وقد عقد مجلس الشورى اجتماعه الرسمي الأول بالقصر الرئاسي في كابل يوم 21 أغسطس، وترأسه حقاني ويعقوب بشكل مشترك. ومنذ ذلك الحين، يعقد أعضاء مجلس الشورى وكبار المسؤولين اجتماعات غير رسمية بشكل شبه يومي.

وقال القائد البارز: “قرر مجلس الشورى من حيث المبدأ أنه إذا أكملت الولايات المتحدة خروجهم بحلول 31 أغسطس، فإن الإمارة الإسلامية (اسم طالبان لأفغانستان بعد سيطرتهم) ستعلن مجلس الوزراء”. وتابع: “يرى أمير المؤمنين (لقب قائد الحركة) أنه إذا تم الإعلان عن حكومة في وجود القوات الأميركية فإنها ستثير العديد من التساؤلات”.

وأكد أن مجلس الشورى طرح أيضًا فكرة أن إعلان مجلس الوزراء يجب أن يأتي من أخوند زاده نفسه في خطاب متلفز على المستوى الوطني. وأضاف: “إذا كان أمير المؤمنين لا يريد الظهور على الملأ، فيمكنه ترشيح صديق مقرب وقائد كبير للإعلان”.

و يرى مجلس الشورى أنه يجب إعلان الحكومة في الأسبوع الأول من سبتمبر، وأن يكون اسم حكومة طالبان الجديدة هو إمارة أفغانستان الإسلامية، لكن هذا القرار يتطلب موافقة من أخوند زاده نفسه. على حد تعبير القيادي البارز.

وقال زعيم طالبان إنهم يعتزمون الحفاظ على الجيش الوطني سليما وإدراج مقاتليهم في المؤسسة. ومن المقرر أن تتخذ القرارات بشأن العلم والدستور الوطني من قبل الحكومة الجديدة.

في مشاوراتهم الداخلية، ناقش أعضاء الحركة أيضًا إمكانية جعل سراج الدين حقاني أو الملا يعقوب “رئيس شورى الوزراء”، وهو منصب يعادل منصب رئيس الوزراء. خلال حكومة طالبان الأخيرة في أفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001، شغل الملا محمد رباني هذا المنصب.

ويناقش أعضاء مجلس الشورى أيضا إمكانية أن يصبح حقاني رئيسا للوزراء ويعقوب وزيرا للدفاع لأنه يرأس حاليا اللجنة العسكرية لطالبان.

وبخلاف تشكيل الحكومة، قال المسؤول إن المناقشات الداخلية تركزت بشكل كبير على الأمن في العاصمة كابل.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات