fbpx

الجمعة 10 صفر 1443ﻫ - 17 سبتمبر، 2021

حزب الله وإسرائيل يتبادلان القصف.. هل سنشهد جولة تصعيد قريبة؟

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن سقوط عدة صواريخ، أطلقت من لبنان باتجاه الأراضي الإسرائيلية، الجمعة، في حين ردت إسرائيل بقصف مدفعي وغارات جوية على مناطق إطلاق تلك الصواريخ.

وقال حزب الله المصنف على لائحة الإرهاب في الولايات المتحدة ودول غربية أخرى، إن “المقاومة الإسلامية قصفت أراضي مفتوحة في محيط مزارع شبعا بعشرات الصواريخ من عيار 122 ملم”. ولم يذكر الحزب أي تفاصيل أخرى.

وأفاد مصور لوكالة فرانس برس في المنطقة الحدودية جنوب لبنان عن سماع دوي انفجارات ثم شاهد دخانا يتصاعد من منطقة مزارع شبعا.

وذكرت وسائل إعلامية أن عددا من أهالي بلدة الهبارية الجنوبية ألقوا القبض على شخصين بالقرب من الراجمة التي أطلقت منها الصواريخ، حيث يشتبه بتورطهما بإطلاق القذائف من جنوب لبنان. وأشارت إلى أنه سيتم تسليم الشخصين للجيش اللبناني.

من جانبه، أكد المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة عبر تويتر “إطلاق أكثر من 10 قذائف من لبنان نحو الأراضي الاسرائيلية حيث تم اعتراض معظمها بينما سقطت باقية القذائف في مناطق مفتوحة في منطقة جبل روس (هار دوف)”.

وقال أفيخاي إن حزب الله أطلق 19 قذيفة صاروخية من منطقة شما شبعا، موضحا أن 3 منها سقطت داخل لبنان ولم تجتاز الحدود، بينما سقطت 6 منها في مناطق مفتوحة دون أي أضرار، كما اعترض الجيش الإسرائيلي 10 قذائف.

وأشار أفيخاي إلى أن المناطق الإسرائيلية القريبة من الحدود اللبنانية تعيش “حالة اعتيادية كاملة”.

وأفادت وسائل إعلامية لبنانية بوجود تحليق كثيف للطيران الحربي الإسرائيلي في أجواء حاصبيا والعرقوب جنوبي لبنان على علو منخفض.

كما، ردت إسرائيل على الصواريخ الجديدة القادمة من لبنان بقصف مدفعي، قبل أن تغير على مناطق إطلاق الصواريخ في الجنوب اللبناني، كما قال الجيش الإسرائيلي.

وعلى صعيد متصل، أطلق رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، على الوضع في الحدود الشمالية للبلاد، وسيجري بينيت مشاورات مع كل من وزير الجيش ورئيس هيئة الأركان العامة وكبار مسؤولي المؤسسة الأمنية.

وهذه المرة الثانية خلال أسبوع التي تطلق فيها صواريخ من لبنان باتجاه إسرائيل التي ردت الأربعاء بقصف مدفعي قبل أن تشن فجر الخميس غارتين جويتين على منطقة خالية.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أن آخر غاراته الجوية المعلنة على لبنان تعود للعام 2014 ووقعت في أعقاب تبادل لإطلاق النار شهدته المنطقة الحدودية. واستهدفت تلك الغارات الحدود مع سوريا.

ومنذ 2006، لم تستهدف إسرائيل بغارات جوية معاقل لحزب الله في الجنوب اللبناني.

ويعود آخر توتر عسكري بين الطرفين إلى العام 2019 حين استهدفت الجماعة اللبنانية، آلية عسكرية إسرائيلية في هجوم قال الحزب إنه رد على هجومين “إسرائيليين” ضدّه في سوريا ولبنان.

ومن ناحية أخرى، قالت قوات حفظ السلام في لبنان “اليونيفيل” إن “الوضع خطير جدا”، وحثت جميع الأطراف على وقف إطلاق النار.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات