fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

حركة النهضة تتحمل مسئولية ما آلت إليه الأوضاع في تونس

img

أقرت حركة النهضة التونسية بمسئوليتها اتجاه ما وصلت إليه الأوضاع في البلاد، مُحملةً المسئولية أيضاً إلى الأحزاب التي شاركتها إدارة الحكم ، مشيرةً لاستعدادها لإجراءات مراجعات جدية وعميقة .

جاء ذلك في بيانٍ أصدرته الحركة، أعربت فيه “تفهمها لغضب الشارع، واستعدادها للتقييم الجدي والموضوعي وإجراء مراجعات عميقة خلال مؤتمرها المقبل، بما يحقق التجديد في الرؤية والبرامج وفتح الآفاق أمام الشباب لتطوير الحركة”.

وأشارت الحركة  إلى أن البيان صدر بعد إشراف زعيم الحركة راشد الغنوشي على الاجتماع الأخير للمكتب التنفيذي المسير للأعمال، قبل الإعلان عن تشكيلة المكتب الجديد قريبًا.

وقال البيان إنه “بعد التداول في الشأن الوطني ومتابعة آخر مستجدات الوضع بالبلاد، أكد الحاضرون في الاجتماع أن حركة النهضة تتحمل المسؤولية إلى جانب الأطراف الذين حكمت معهم، وذلك بحسب حجمها في المشاركة في الحكم وإدارة البلاد”.

وقد شهدت تونس في يوليو/ تموز الماضي، تطورات سياسية هامة، تزامنت مع الذكرى الـ64 لإعلان الجمهورية،حيث بدأت باحتجاجات سببتها أزمة سياسية بين الحكومة والرئيس والبرلمان، وانتهت بقرارات أصدرها الرئيس التونسي إثر اجتماعه بقيادات عسكرية وأمنية.

وأكد سعيد أن قراراته جاءت موافية لدستور البلاد في ظل ما تتعرض له الدولة من مخاطر وبعد تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية والصحية، والتي تمثلت في إقالة الحكومة وإعفاء رئيسها من منصبه، وتجميد عمل البرلمان لإشعار آخر،  ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، كما تولى الرئيس رئاسة النيابة العمومية والسلطة التنفيذية، وفرض حظر التجول في جميع أنحاء البلاد حتى 27 أغسطس/ آب الجاري.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات