fbpx

الجمعة 2 شوال 1442ﻫ - 14 مايو، 2021

حراك فرنسا ضد حزب الله.. رسالة لتصنيفه إرهابياً

img

يبدو أن تضييق الخناق على ميليشيا حزب الله اللبنانية لم يعد مقتصراً على دول معينة، فبعدما صنفته ألمانيا وبريطانيا وليتوانيا وهندوراس وغيرها من الدول، إرهابياً، يلوح في الأوساط الفرنسية، ما يشير إلى أن باريس أيضاً قد تحذو حذو غيرها.

فقد أعلنت عضو مجلس الشيوخ الفرنسي ناتالي غوليه، عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك”، نيتها تقديم رسالة برلمانية تطالب فيها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتصنيف حزب الله في لبنان بشقيه العسكري والسياسي منظمة إرهابية.

رسالة برلمانية لماكرون: صنفه إرهابياً

وبحسب المعلومات، فإن هناك تحركاً داخل البرلمان الفرنسي ومجلس الشيوخ بقيادة غوليه من أجل وضع الحزب بشقه السياسي على قائمة الإرهاب.

وجاء في رسالة غوليه المفتوحة إلى الرئيس الفرنسي والتي نشرتها على حسابها الرسمي على فيسبوك الجمعة 2 أكتوبر، أن أهم الخطوات حالياً هو محاربة التطرف، واتخاذ القرارات وفقاً لمبدأ المساواة والقانون، لذا فقد حان الوقت لردع جماعات تسيطر بشكل مباشر أو غير مباشر على جميع الموارد.

وأضافت النائبة، أنه من السهل أن يعطي مجلس الشيوخ الموافقة على طلبها، مشيرة إلى أنه لم يعد هناك مجال للتسامح مع جمع التبرعات لهذه الجماعة على الأراضي الفرنسية.

كما أشارت إلى أن الوقت قد حان كي تنضم فرنسا إلى جارتها ألمانيا وتوقف التمييز بين جناحي حزب الله العسكري والسياسي، وتصنيفه منظمة إرهابية.

ماكرون انتقد الميليشيا.. والحزب: أأنت الحاكم؟

يذكر أن ماكرون كان انتقد قبل أيام في خطاب حاد، السياسيين اللبنانيين، كما وجه انتقادات لاذعة للحزب المدعوم من إيران، إثر استقالة الرئيس المكلف مصطفى أديب، عن تشكيل الحكومة بسبب تعنت ما يعرف محلياً بالثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل).

ومع أن الرئيس الفرنسي تحدث عن أن فرض عقوبات على من عرقلوا تشكيل الحكومة في لبنان لن تكون مجدية، غير أن باريس التي اتهمت الطبقة السياسية بالخيانة وعدم الالتزام بما تعهدت به خلال زيارتي ماكرون المتتاليتين إلى بيروت عقب انفجار المرفأ، دخلت في مرحلة الهجوم على الأحزاب كافة تحت راية “كلن يعني كلن وحزب الله أسوأهم”.

وبحسب المصادر، فإن ماكرون وبعد تجربته غير السليمة مع حزب الله عقب انفجار مرفأ بيروت بدأ يفكر فعلياً في اتخاذ إجراءات ضده إذا لم يقدم التضحيات المطلوبة منه لوقف انهيار لبنان على الصعد كافة، وذلك ضمن المهلة التي أعطاها للأطراف اللبنانية كافة وهي أربعة أسابيع. ومن ضمن هذه الإجراءات تصنيف الحزب بجناحيه العسكري والسياسي منظمة إرهابية تماماً كما فعلت ألمانيا.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة