fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

جدل حول العملة الجديدة وألوان “علم المثليين”

img

بعد طرح البنك المركزي المصري، صور العملات الورقية من فئتي عشرين جنيها وعشرة جنيهات، سادت حالة من الجدل بين الأوساط المصرية، بعدما اعتبرها البعض أنها تحمل ألوان الطيف المرتبطة بمجتمع الميم، بالرغم من أن البنك المركزي قد نفى ذلك في بيان توضيحي.

ووفقا للصور المنتشرة على موقع “تويتر”، يظهر على العملة الورقية ألوان قوس قزح، التي يتخذها مجتمع الميم شعارا له ولعلمه، الأمر الذي أثار حالة من الغموض والالتباس لدى الشارع المصري، الذي انقسم حول السبب وراء اعتماد هذه الألوان.

وقد انتقد البعض ظهور هذه الألوان على العملة الورقية معتبرين أنها تروج لـ”شعار المثليين”، وذلك عبر وسم #علم_المثليين، بينما لم يتبن آخرين هذه الفرضية.

في المقابل، أوضح البنك المركزي المصري أنه بالنسبة للألوان الموجودة على أحد نماذج العملات المتداولة، فهي ليست من تصميم الورقة بل أنها علامة مائية متعارف عليها عالميا لمكافحة جرائم التزوير، بحسب وسائل إعلام محلية.

وأضاف أن العلامة المائية هي واحدة من أحدث تقنيات تأمين العملات المطبوعة، إذ أنه عند تحريك العملة الجديدة في ضوء الشمس يظهر فقط لون واحد أو لونين من الألوان المدرجة في العلامة المائية، الأمر الذي يجعل عملية التزوير أكثر صعوبة.

من جهة أخرى، انتقد بعض مستخدمي موقع “تويتر” تصميم العملة الجديد، ناشرين صورا لتصاميم قالوا إنها من مسابقة فنية، معتبرين أنها تليق أكثر بالحضارة المصرية.

وكان البنك المركزي قد طرح صورا لفئتي العشرة والعشرين جنيهات، وحملت الأولى صورة مسجد الفتاح العليم، الذي افتتحه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ عامين.

بينما حملت فئة العشرين جنيها صورة مسجد محمد علي،  أحد المساجد الأثرية في العاصمة المصرية.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات