fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

تونس ..الرئيس يلتقي وفد من الكونغرس الأمريكي

img

قام وفد من الكونغرس الأمريكي، أمس السبت بزيارة العاصمة تونس، حيث التقى السيناتور الأميركي الديمقراطي، كريس ميرفي، الرئيس التونسي، قيس سعيّد، ودعاه للعودة للمسار الديمقراطي، وإنهاء حالة الطوارئ في البلاد.

وبحسب ما أعلنته الرئاسة التونسية، فقد التقى سعيّد، مساء السبت، بوفد من الكونغكرس الأميركي ضم كل من كريس ميرفي، وجون آوسوف.

وغرد ميرفي عبر حسابه على تويتر قائلا “انتهيت للتو من اجتماع مع الرئيس التونسي قيس سعيّد في قصر قرطاج”، ولفت إلى أنه طالب سعيّد بـ”العودة السريعة للمسار الديمقراطي وإنهاء حالة الطوارئ بشكل سريع”.

وأضاف ميرفي “أوضحت أن اهتمام الولايات المتحدة الوحيد هو في حماية وتعزيز الديمقراطية الصحية والاقتصاد من أجل التونسيين”.

وأردف “نحن لا نفضل أي طرف على آخر ولا مصلحة لنا بدفع أجندة إصلاح على أخرى. هذه المسائل متروكة للتونسيين لاتخاذ القرار”.

وأكد ميرفي “أن الولايات المتحدة ستستمر بدعم الديمقراطية التونسية التي تتجاوب مع احتياجات الشعب التونسي وتحمي الحريات المدنية وحقوق الإنسان”.

من جهته قال الرئيس التونسي قيس سعيد خلال اللقاء إن التدابير الاستثنائية المتخذة يوم 25 يوليو/تموز الماضي “تهدف لحماية الدولة من العبث وهي تندرج في إطار احترام الدستور”.

ولفتت الرئاسة التونسية، في بيان، إلى أن سعيّد أكد على أن “التدابير الاستثنائية التي تم اتخاذها يوم 25 يوليو 2021 تندرج في إطار الاحترام التام للدستور، وذلك بخلاف ما يُروج له من ادعاءات مغلوطة وافتراءات كاذبة، مشددا على أنها تعكس إرادة شعبية واسعة وتهدف إلى حماية الدولة التونسية من كل محاولات العبث بها”.

وكان سعيد أعلن في وقت سابق تمديد التدابير الاستثنائية بما في ذلك مواصلة تجميد البرلمان حتى إشعار آخر دون أن يكشف عن برنامجه لإدارة المرحلة.

وردد سعيد مرارا أنه لن يكون هناك رجوع إلى الوراء وسط توقعات بطرحه إصلاحات سياسية يرجح أن تطال نظام الحكم والقانون الانتخابي، بجانب الذهاب إلى انتخابات مبكرة لإفراز برلمان جديد.

وبحسب الرئاسة، فقد شكل اللقاء فرصة لتجديد الإعراب عن الحرص المشترك على تعميق روابط الصداقة ما بين تونس وواشنطن، ومواصلة العمل من أجل مستقبل أفضل للعلاقات والتعاون والشراكة ما بين الدولتين.

ووفقا للسفارة الأميركية لدى تونس، فقد التقى أعضاء الوفد الأميركي بممثلين عن منظمات المجتمع المدني التونسية، بالإضافة إلى أعضاء من مجلس النواب.

وفي سياق متصل، تظاهر العشرات من أنصار حزب العمال التونسي أمس السبت وسط العاصمة رفضا لزيارة وفد الكونغرس الأميركي.

وكان حزب العمال (يساري ليس له نواب في البرلمان) دعا إلى المظاهرة في بيان نشر عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك” (Facebook)، رفضا لدعوة السفارة الأميركية بتونس لتنظيم لقاء يجمع ممثليها وعددا من النواب التونسيين بوفد الكونغرس.

وأعرب الأمين العام للحزب حمة الهمامي عن رفضه التدخل الأجنبي عامة، والأميركي خاصة في الشأن العام الداخلي التونسي.

وقال “نقرأ في زيارة الوفد الأميركي تأثيرا على القرار التونسي، وتوجيها للتطبيع مع الكيان الصهيوني، خاصة بعد زيارة قام بها الوفد ذاته في الأيام الماضية إلى دولة المحتل (إسرائيل) ثم إلى لبنان واليونان”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات