fbpx

السبت 17 ربيع الأول 1443ﻫ - 23 أكتوبر، 2021

تمهيدًا لتعديل وزاري.. وزراء الحكومة الأردنية يقدمون استقالاتهم

img

تمهيداً لتعديل وزاري مرتقب، قام وزراء الحكومة الأردنية، اليوم الأحد، بتقديم استقالاتهم إلى رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، ويعتبر هذا التعديل الرابع في عهد الخصاونة.

وقال صخر دودين، وزيرالدولة لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة لقناة “المملكة” الرسمية “قمنا كوزراء بتقديم استقالاتنا لدولة رئيس الوزراء (بشر الخصاونة)”.

وأضاف أن “هذا الأمر (الاستقالات) يتيح لرئيس الوزراء (إجراء التعديل الحكومي) من دون أن يكون هناك أي إحراج لمن سيغادرون أو لمن سيبقون”.

وحول موعد التعديل الحكومي، قال دودين “إن شاء الله غدا ستكون الصورة أوضح”.

ويجري الحديث منذ أيام عن تعديل حكومي مرتقب على حكومة بشر الخصاونة.

ويعود آخر تعديل وزاري على حكومة الخصاونة الى السابع من مارس الماضي وشمل عشر وزارات.

وشكلت حكومة الدبلوماسي والقانوني  بشر الخصاونة (52 عاما) في 12 تشرين الأول/اكتوبر من العام الماضي.

ويعاني الاردن الذي تأثر بشدة جراء النزاعين في العراق وسوريا، أوضاعا اقتصادية صعبة فاقمتها جائحة كوفيد-19 وديون فاقت الخمسين مليار دولار.

وتستضيف المملكة الهاشمية 1,3 مليون لاجئ سوري، وتؤكد أن أكلاف ذلك فاقت عشرة مليارات دولار.

ويعتمد اقتصاد المملكة إلى حد ما على المساعدات وخصوصا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول الخليج.

ومن الجدير بالذكر أن حكومة الخصاونة نالت إشادة من صندوق النقد الدولي بسبب طريقة تعاملها مع الاقتصاد خلال الجائحة. وتفاوضت مع الصندوق على قرض قيمته 1.3 مليار دولار على مدى أربع سنوات، مما يشير إلى الثقة في برنامج الإصلاح في الأردن.

في حين سجل الاقتصاد العام الماضي أكبر انكماش له منذ عقود؛ إذ تضرر من إجراءات العزل العام وإغلاق الحدود والانخفاض الحاد في السياحة خلال جائحة كورونا، لكن الحكومة والصندوق يتوقعان نمواً بنحو 2% هذا العام.

كان العاهل الأردني قد عيّن الخصاونة، الذي تلقى تعليمه في بريطانيا وهو دبلوماسي مخضرم سابق ومساعد للقصر، لاستعادة ثقة الشعب بخصوص التعامل مع جائحة كورونا، وتهدئة الغضب من فشل الحكومات المتعاقبة في الوفاء بتعهدات تحقيق الازدهار والحد من الفساد.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات