fbpx

السبت 3 شوال 1442ﻫ - 15 مايو، 2021

ترامب ينوي التوصل إلى اتفاقات سلام جديدة في الشرق الأوسط

img

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء 22 سبتمبر، أن بلاده تنوي التوصل إلى اتفاقات سلام جديدة في الشرق الأوسط.

وقال في كلمة له في افتتاح دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة، “حققنا تقدماً كبيراً في عملية السلام بالشرق الأوسط”.

واحتضن البيت الأبيض في 15 سبتمبر الجاري، مراسم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل من جهة، واتفاقية إعلان تأييد السلام بين المنامة وتل أبيب من جهة أخرى.

وبموجب الاتفاقين فإن الإمارات والبحرين ستقيمان علاقات دبلوماسية وتجارية واقتصادية مع إسرائيل، وسيعزز الاتفاقان تحالفاً غير رسمي ضد التهديدات الإيرانية والمطامع التركية، ويمهد الطريق أمام الإمارات للحصول على صفقات سلام أمريكية متطورة.

كما أضاف ترامب، “نمتلك أقوى جيش في العالم، كما لدينا أسلحة قوية نأمل بعدم استخدامها”.

وطالب ترامب الأمم المتحدة بالتركيز على المشاكل الحقيقية في العالم.

واستعرض الرئيس الأمريكي إنجازاته في 4 سنوات، قائلاً، إن “الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي الإيراني الفاشل، وفرضنا عقوبات عليها واقتلعنا خلافة داعش من جذورها وقتلنا مؤسسها، وتخلصنا من الإرهابي قاسم سليماني”.

وحول فيروس كورونا، قال ترامب، “نعمل على 3 لقاحات ضد كورونا وهي في مراحلها الأخيرة”، مطالباً بمحاسبة الصين التي تسببت بنشر الوباء.

وفي وقت سابق سئل ترامب عن النتائج التي توصلت إليها لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب والتي تفيد بأنه كان من الممكن منع جائحة كورونا إذا لم يتستر الحزب الشيوعي الصيني على خطورة تفشي المرض.

وقال ترامب، “كان بإمكانهم إيقافه بسهولة.. لقد منعوه من العودة إلى بلادهم.. لكنهم لم يمنعوه من الخروج إلى بقية العالم ومنها أمريكا وأوروبا وباقي الدول، وعلى وجه الدقة هم لم يوقفوه.. إن دول العالم باتت منكوبة”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة