fbpx

الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ - 28 سبتمبر، 2021

بمشاركة عربية وإيرانية ودولية.. قمة بغداد تنطلق تحت شعار ” التعاون والشراكة”

img

تنطلق اليوم السبت أعمال المؤتمر الدولي والذي يحمل اسم ” التعاون والشراكة” في العاصمة العراقية بغداد، ومن المتوقع أن تستمر أعماله يوماً واحداً ، وتُشارك فيه بلدان خليجية وعربية أخرى وإيران وفرنسا، وسيبحث المؤتمر تعزيز العلاقات الاقتصادية وملفات سياسية تهم منطقة الشرق الأوسط.

وتقول السلطات العراقية إن الهدف من مؤتمر التعاون والشركة هو بناء شراكات اقتصادية والتعاون السياسي والأمني مع الدول المشاركة.

وأكد الرئيس العراقي برهم صالح أهمية دعم بلاده اقتصاديًا وسياسيًا وأمنيًا باعتبارها عنصرًا رئيسًا في التوازنات الإقليمية.

وقد وصل أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم إلى العاصمة العراقية على رأس وفد للمشاركة في المؤتمر.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وصل الليلة الماضية إلى مطار بغداد الدولي حيث كان في استقباله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ومن المقرر أن يزور ماكرون غدا الأحد مدينتي الموصل وأربيل.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن “مصادر من محيط رئيس الوزراء” تأكيدهم على أن القمة تهدف إلى منح العراق “دوراً بناء وجامعاً لمعالجة الأزمات التي تعصف بالمنطقة”. لكن العراق هو ذاته يعاني من أزمات مرتبطة بسياسات تلك الدول في العراق.

ويأمل العراق من خلال المؤتمر في الحصول على دعم لاستعادة الاستقرار الأمني والاقتصادي وتعزيز دوره الإقليمي.

وفي تصريحات له اليوم خلال مؤتمر مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أعلن ماكرون أن بلاده تقف إلى جانب العراق في مواجهة التحديات ومكافحة الإرهاب، مؤكدا أن التعاون الاقتصادي مع العراق سيتواصل في المجالات المختلفة.

ومن جانبه قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي: “نثمن الجهود التي بذلها الرئيس ماكرون للتنسيق والمشاركة في مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة الذي سيعقد اليوم، ونتقدم بالشكر أيضاً لكل القادة الذين قدموا إلى العراق للمشاركة في هذا المؤتمر لدعم الشعب العراقي، ودعم جهود العراق في تحقيق التنمية المستدامة ووترسيخ الاستقرار بما ينعكس إيجاباً على الأمن، والسلم، والتهدئة في منطقتنا والعالم” .

وأكد أن العراق وفرنسا شريكان أساسيان في محاربة الإرهاب، وقال: “نثمن الدور الفرنسي في دعم العراق في مجالات محاربة الإرهاب، سواء بنحو مباشر أو عبر تواجد فرنسا ضمن التحالف الدول، ونطمح إلى تعاون أكبر في المجالات الاستخبارية والأمنية”.

ومن المقرر أن تُشارك السعودية وإيران بوزيري خارجيتهما، ودعيت كذلك الكويت والإمارات، كما سيحضر المؤتمر الملك الأردني عبد الله الثاني، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي،  وفقًا لوكالة الصحافة الفرنسية التي قالت إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دُعي أيضًا للمشاركة، لكن لم يتم تأكيد حضوره بعد.

ويرى محللون  إلى أن الملف السياسي يطغى بشكل كبير على هذا الاجتماع، حيث هناك حديث عن أن مشاركة دول تمثل أقطابًا للأزمة في المنطقة يعدّ إنجازا سياسيًا بحد ذاته، وأن توفير المناخ المناسب لجلوس قادة وممثلي الدول المشاركة قد يكون الخطوة الأولى باتجاه حلحلة الأزمات بالمنطقة، ومن ثم إيجاد حلول لها في المستقبل، إن لم يكن خلال هذا المؤتمر.

ومن المقرر أن يبحث المشاركون في المؤتمر قضايا في المنطقة بينها اليمن ولبنان واستهداف السفن في الخليج، وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن التطورات في أفغانستان ستكون أيضًا من أبرز الملفات التي سيقع التطرق إليها.

ونقلت الوكالة عن مستشار لرئيس الوزراء العراقي أن المؤتمر لا يرمي إلى بحث القضايا الخلافية في المنطقة، وإن بغداد تسعى من خلاله إلى نزع فتيل التوتر بين طهران والرياض.

وعلى هامش المؤتمر التقى الشيخ محمد بن راشد، رئيس وزراء الإمارات، بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد.

وعقب اللقاء، غرَّد بن راشد على تويتر: ” الأمير تميم شقيق وصديق.. والشعب القطري قرابة وصهر”. وأضاف: ” المصير الخليجي واحد .. كان وسيبقى … حفظ الله شعوبنا وأدام أمنها واستقرارها ورخاءها”.بن راشد يلتقي أمير قطر

وفي سياقٍ متصل وصل وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، على رأس وفدٍ تركي للمشاركة في مؤتمر بغداد ، وقال إن بلاده ستواصل دعم أمن العراق واستقراره.

وعلى هامش أعمال المؤتمر أشار تشاووش أوغلو بتغريدة عبر تويتر، السبت، إلى لقائه مع نظيره العراقي فؤاد حسين، في بغداد.

تشاويش اوغلو يلتقي نظيره العراقي في بغداد

تشاويش اوغلو يلتقي نظيره العراقي في بغداد

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات