fbpx

الجمعة 10 صفر 1443ﻫ - 17 سبتمبر، 2021

بعد عامٍ من الفراغ الحكومي.. تعرَّف على وزراء الحكومة الجديدة في لبنان

img

بعد قرابة عام من الفراغ الحكومي في لبنان، أعلن الأمين العام لمجلس الوزراء اللبناني، محمود مكّية، الجمعة، أمس الجمعة، تشكيل الحكومة الجديدة، برئاسة نجيب ميقاتي.وأفاد بأن الرئيس ميشال عون وميقاتي “وقعا مرسوم تشكيل الحكومة الجديدة في حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري”.

وقال ميقاتي، خلال أول مؤتمر صحفي له كرئيس للحكومة اللبنانية الجديدة: إن “دمعتي من القلب، واليوم يكفينا جدل ثلث وثلثين، رجاء دعوا السياسة على جنب، نحن بدنا نشتغل”.

وبدا ميقاتي متأثرا خلال تعليقه على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي يعيشها اللبنانيون، داعيا إلى التضامن وتجنب الجدال لتجاوز المشكلات.

وعقب توقيع مرسوم تشكيل الحكومة، قال ميقاتي، إن الوضع في لبنان صعب بشكل كبير، وتعهد بالعمل من اللحظة الأولى على تأمين أساسيات الحياة للشعب اللبناني، مضيفا أن لبنان بحاجة إلى العالم العربي، مشددا على انه لن يدع أي فرصة لدق أبوابه.

وشددَّ على أن هناك خطة ستعمل عليها الحكومة في أسرع وقت لإنقاذ البلد وإعادة ازدهاره.

من جهته، قال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن الحكومة التي أعلن عنها هي أفضل ما أمكن التوصل إليه.

وأضاف عون، إنه سيتم العمل على حل المشكلات الأساسية، مشيرا إلى ما وصفه بميراث من الأزمات نتيجة الحكم السيئ منذ ثلاثين عاما على حد قوله، جاء ذلك عقب توقيع مرسوم تشكيل الحكومة.

من ناحيته، رحب الاتحاد الأوروبي، أمس الجمعة، بالإعلان عن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، واعتبر أنها مفتاح معالجة الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي يعاني منها لبنان.

وقال الممثل الأعلى للشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، “نرحب بتوقيع الرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء نجيب ميقاتي على مرسوم تشكيل الحكومة في لبنان”.

وأضاف بوريل، في تغريدةٍ له على موقع تويتر، “أن هذه الخطوة هي المفتاح لمعالجة الأزمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية في لبنان”، مؤكدا أن “هذه الخطوة تسهل تنفيذ الإصلاحات التي طال انتظارها والتحضير للانتخابات عام 2022”.

بدورها، ثمنت وزارة الخارجية المصرية هذه الخطوة الهامة على صعيد إعلاء المصلحة العليا للبنان بما يحقق تطلعات الشعب اللبناني الشقيق نحو إنهاء الأزمة الممتدة في البلاد.

وشملت الحكومة اللبنانية الجديدة، برئاسة نجيب ميقاتي، 23 وزيراً لم يسبق لأغلبيتهم دخول المعترك السياسي من قبل، لكنهم معروفون بنجاحاتهم في مجالات اقتصادية وطبية وإعلامية.

كما أنهم لا ينتمون إلى أي تيار سياسي علانية، لكن أحزاباً وقادة سياسيين بارزين قاموا بتسميتهم لعضوية الحكومة، ما قد يجعلهم محسوبين على تلك الأحزاب.

  1. وزير الصحة فراس أبيض، هو جراح جهاز هضمي في المركز الطبي للجامعة الأمريكية في بيروت منذ عام 2010. ورئيس مجلس إدارة مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وهو خريج كلية الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت وحائز على ماجستير في إدارة الأعمال، وازدادت شعبية أبيض منذ تفشي الوباء في لبنان وباتت تغريداته عن تقييم الوضع الوبائي والجهود الرسمية لاحتواء الفيروس ونصائحه مرجعاً يستند متابعوه ووسائل الإعلام إليها.
  2. ناصر ياسين، وزير البيئة، هو أستاذ جامعي وناشط سياسي، تولى إدارة مركز عصام فارس للسياسة العامة والعلاقات الدولية، وحائز على شهادة ماجستير في علوم السكان من الجامعة اللبنانية الأمريكية ودكتوراه في علوم التخطيط من جامعة لندن كولدج.
  3. وزيرة الدولة للتنمية الإدارية، نجلا الرياشي، المرأة الوحيدة في حكومة ميقاتي، حائزة على شهادة في العلوم السياسية والإدارية وأخرى في التاريخ من جامعة القديس يوسف في بيروت. وسفيرة تبوأت مناصب دبلوماسية عدة في لبنان وخارجه، أبرزها المندوبة الدائمة للبنان لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف بين العامين 2007 و2017.
  4. وزير الخارجية والمغتربين، عبد الله بو حبيب، حاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة فاندربيلت في ناشفيل، تينيسي. عمل سفيرا للبنان في الولايات المتحدة منذ العام 1983 حتى العام 1990. أسس مركز عصام فارس البحثي عام 2007 وهو أستاذ جامعي منذ العام 2007. بدأ حياته المهنية في البنك الدولي عام 1976 وتولى مهمات عدة بينها كبير مسؤولي القروض في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
  5. وزير الإعلام جورج قرداحي، حائز على إجازة في الحقوق والعلوم السياسية من الجامعة اللبنانية. إعلامي مخضرم ذاع صيته في لبنان والعالم العربي بعد تقديمه برنامج “من سيربح المليون؟”، بدأ مسيرته الصحفية في تلفزيون لبنان الرسمي في السبعينيات، وعمل في قنوات إذاعية عدة، بينها إذاعة مونت كارلو في باريس.
  6. وزير المالية يوسف خليل، مدير العمليات النقدية في مصرف لبنان، الذي انضم إليه في العام 1982، هو أيضاً أستاذ للاقتصاد في الجامعة الأمريكية في بيروت. يعتبره كثيرو مقرباً من حاكم المصرف المركزي، رياض سلامة، الذي تنتقد جهات عدة سياساته النقدية، ساهم خليل في تأسيس منظمات غير حكومية عدة معنية بالتنمية.
  7. وزيرا الاقتصاد أمين سلام،  وجه جديد تماماً على الساحة اللبنانية. وبحسب وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، فإن سلام محام في القانون الدولي، فضلاً عن كونه اقتصادي.
  8.  وزير الطاقة وليد فياض، حائز على شهادات، من جامعات أمريكية وفرنسية بينها معهد ماساشوستس للتكنولوجيا. وتولى مناصب في شركات دولية عدة، بينها مؤسسة ماكنزي الاستشارية التي كانت أعدت في 2018 خطة للنهوض الاقتصادي في لبنان.
  9. نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، موظف سابق في صندوق النقد الدولي.
  10. وزير التربية والتعليم العالي عباس حلبي، قاضي سابق ونائب رئيس اللجنة الوطنية لليونسكو في لبنان.
  11. وزير العدل هنري خوري، الرئيس السابق لمجلس شورى الدولة.
  12. وزير الشباب والرياضة جورج كلاس مستشار وخبير إعلامي.
  13. وزير الدفاع العميد موريس سليم الرئيس السابق للطبابة العسكرية في الجيش حتى تقاعده في 2012.
  14. وزير المهجرين عصام شرف الدين شهيب صيدلي يمتلك شركات لصناعة الصابون ومواد التجميل.
  15. وزير الشؤون الاجتماعية هيكتور الحجار حائز على دكتوراه في طب الأسنان، وأسس جمعيات إنسانية عدة.
  16. وزير الصناعة جورج بوشكيان عضو مجلس إدارة نقابة مستوردي الأجهزة والمستلزمات الطبية في لبنان.
  17. وزير الاتصالات جوني قرم.
  18. وزير السياحة وليد نصار ، عمل في مجال الهندسة والمقاولات في لبنان والسعودية.
  19. وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي قاض ورئيس محكمة جنايات.
  20. وزير الثقافة محّمد مرتضى قاضٍ وأستاذ محاضر في عدة جامعات.
  21. وزير العمل مصطفى بيرم موظف في ديوان المحاسبة التابع لرئاسة مجلس الوزراء.
  22. وزير الزراعة عباس الحاج حسن، صحفي سابق حامل شهادة في العلوم السياسية والعلاقات الدولية.
  23. وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية أستاذ محاضر في عدة جامعات.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات