fbpx

الجمعة 10 صفر 1443ﻫ - 17 سبتمبر، 2021

بعد الانسحاب الأمريكي أفغانستان تحتفل

img

بعد عشرين عاماً من الغزو انسحبت القوات الأمريكية اليوم الثلاثاء من أفغانستان، بعد عشرين عامًا يرى مراقبون أن أفغانستان عادت للمربع الأول، فيما رأت حركة طالبان أن إنسحاب القوات الأمريكية نصراً للأفغان، بينما رأى الرئيس الأميركي جو بايدن الانسحاب بأن الهدف منه حماية أرواح جنوده وضمان خروج آمن للمدنيين الراغبين بمغادرة أفغانستان.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن انتهاء 20 عاما من الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان يعد نصرا لكل الأفغان.  جاءت ذه التصريحات خلال كلمةٍ له من مدرج مطار كابل بعد سيطرة الحركة على المطار بشقيه المدني والعسكري.

وأضاف أن “الهزيمة الأميركية درس كبير لغزاة آخرين”، مؤكدًا أن الحركة تريد علاقات جيدة مع الولايات المتحدة والعالم، وأنها ترحب بعلاقات دبلوماسية جيدة معهم جميعا. وكان مجاهد قال قبيل ذلك -في تغريدة على تويتر- إن آخر جندي أميركي قد انسحب من مطار كابل، مضيفا أن أفغانستان نالت استقلالها كاملا، حسب تعبيره.

من جهته، قال الناطق باسم المكتب السياسي لحركة طالبان محمد نعيم إن الحركة بعد الانسحاب الأميركي تدخل مرحلة جديدة. وأضاف نعيم خلال “تصريحاتٍ صحفية” أن المرحلة القادمة ستكون صعبة، وأن المسؤولية فيها ستكون على عاتق جميع أطياف الشعب وعلى المجتمع الدولي ودول المنطقة.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لحظة دخول الوحدة العسكرية الخاصة لحركة طالبان المسماة “لواء بدري 313” حظائر القاعدة العسكرية في مطار كابل وسيطرتها على مروحيات أميركية الصنع من طراز “شينوك” (CH-46E Sea Knight) تابعة للجناح الجوي لوزارة الخارجية الأميركية.

احتفالات في أفغانستان
وقد شهدت أفغانستان ليلة أمس احتفالات واسعة عقب خروج آخر جندي أميركي من أراضيها، وأظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي الألعاب النارية وإطلاق الرصاص في سماء أفغانستان.

كما أظهرت مقاطع فيديو متداولة عناصر طالبان وهم يتجولون في ساحات مطار حامد كرزاي في العاصمة الأفغانية كابل، وكانت طالبان نشرت قواتها الخاصة “بدري 313” داخل المطار الذي زاره مسؤولون من الحركة صباح اليوم.

بدورها، شهدت مدينة قندهار (جنوبي أفغانستان) احتفالات باكتمال الانسحاب الأميركي من البلاد تمثلت في مسيرة شارك فيها مدنيون وعناصر من حركة طالبان تبادلوا خلالها التهاني بانتهاء ما وصفوه الاحتلال الأميركي.

الجيش الأميركي قال: إن قائد الفرقة 82 المحمولة جوا اللواء كريس دوناهيو كان آخر عسكري أميركي يغادر أفغانستان.

وكان قائد القيادة الأميركية الوسطى كينيث ماكينزي الليلة الماضية أعلن نهاية الانسحاب الأميركي من أفغانستان، وانتهاء المهمة العسكرية في هذا البلد، التي دامت نحو 20 عاما.

وقال ماكينزي -خلال مؤتمر صحفي- إن آخر طائرة أميركية قد غادرت أجواء أفغانستان، مشيرًا إلى أن جهود الإجلاء ستتم الآن عبر الطرق الدبلوماسية، متوقعا استمرار الاتصالات مع حركة طالبان من بلاده وبقية دول العالم.

وأكد انتهاء المرحلة العسكرية من مهمة الإجلاء في أفغانستان، مشيرا إلى أن وزارة الخارجية ستقود جهود المرحلة المقبلة.

وقال قائد القيادة الوسطى الأميركية إن انسحاب قوات بلاده لا يعني حرمان الأميركيين والأفغان من فرصة مغادرة أفغانستان، مضيفا أن حركة طالبان لم تكن على علم بتوقيت استكمال القوات الأميركية لانسحابها من مطار كابل.

خروج آخر جندي

وقد نشرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) صورة لآخر جندي أميركي يغادر أفغانستان، وهي للواء كريس دوناهيو قائد الفرقة 82 المحمولة جوا في الجيش الأميركي.

ويأتي الانسحاب بعد عمليات إجلاء مكثفة تواصلت لأكثر من أسبوعين، ورغم ذلك لا يزال هناك المئات من الرعايا الغربيين الذين لم تتمكن الولايات المتحدة وحلفاؤها من إجلائهم.

وفي كلمة له بمناسبة اكتمال الانسحاب الأميركي من أفغانستان، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة ستستخدم وجودها ومقدراتها في قطر لإدارة دبلوماسيتها في أفغانستان للمرحلة القادمة، ووجه شكره إلى قطر وتركيا على جهودهما لإبقاء مطار كابل مفتوحًا.

وعن مستقبل علاقة الولايات المتحدة مع حكومة تقودها طالبان، قال بلينكن إن ذلك سيعتمد بالدرجة الأولى على المصلحة الوطنية للولايات المتحدة، وعلى سلوك طالبان في المرحلة المقبلة.

من ناحيتها أعلنت السفارة الأميركية في كابل اليوم الثلاثاء تعليق عملياتها في أفغانستان تزامنا مع الانسحاب العسكري الأميركي من البلاد. وأوضحت السفارة في بيان أنها ستواصل من العاصمة القطرية الدوحة مساعدة من تبقى من الرعايا الأميركيين وعائلاتهم في أفغانستان.

وكان البيت الأبيض قال إنه لا يوجد موعد نهائي للأميركيين المتبقين في أفغانستان، الذين يريدون مغادرتها.

وأضاف البيت الأبيض -في تغريدة على تويتر- أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن سيقود جهود التنسيق مع الشركاء الدوليين لتأمين خروج الأميركيين أو الأجانب، أو الأفغان المتعاونين.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد طلب من وزير خارجيته قيادة التنسيق المستمر مع الشركاء الدوليين، لضمان مرور آمن لأي أميركي أو أفغاني أو من الرعايا الأجانب ممن يرغبون في مغادرة أفغانستان.

وقال بايدن -في بيان نشره البيت الأبيض- إن إنهاء المهمة العسكرية كان أفضل سبيل لحماية أرواح الجنود، وتأمين خروج المدنيين الذين يريدون مغادرة أفغانستان في الأسابيع والأشهر المقبلة.

وأكد أن طالبان قدمت تعهدات بشأن الممر الآمن، وأن العالم سيلزمها بالوفاء بالتزاماتها.

وكشف أنه سيلقي خطابا اليوم الثلاثاء يوضح فيه قرار عدم تمديد وجود القوات في أفغانستان إلى ما بعد 31 أغسطس/آب.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات