fbpx

الثلاثاء 12 ذو القعدة 1442ﻫ - 22 يونيو، 2021

بعد إنتهاء الإغلاق.. تحرك جديد من السوريين في تركيا

img

بدأ آلاف اللاجئين السورييّن في تركيا يبحثون عن أعمال جديدة تعوضهم عن الأزمة التي لحقت بهم جراء فقدان العديد منهم أعمالهم إثر حظر التجول الأخير الذي امتد لـ17 يوم.

وأكد سوريّون في تركيا، أن آثار فترة الحظر كانت «قاسية عليهم»، خصوصاً أن معظمهم يعملون حسب الاتفاق مع أرباب العمل دون أن يتم تسجيلهم بشكلٍ قانوني، أما الأجور فيتقاضونها يومياً أو أسبوعياً.

ويقول “عاصم محمد”(اسم مُستعار)، وهو لاجئ سوري يقيم في #غازي_عنتاب وكان يعمل بإحدى المطاعم السوريّة لـ(الحل نت)، إن صاحب المطعم استغنى عنه خلال فترة الحظر، ولم يجد بعدها عملاً مناسباً له في ظل قلة فرص العمل حسب وصفه.

ويشتكي “عاصم” من الأجور القليلة في تركيا، والتي تكاد لا تغطي التزاماته المعيشية، حتى ولو وجد عملاً جديداً ستبقى الأجور هي نفسها.

وفي اتصال هاتفي مع “قصي يوسف”، وهو عامل سوري آخر يقيم في المنطقة نفسها، وكان قد توقف أيضاً عن العمل مؤخراً بسبب حظر التجول الأخير، يقول لـ(الحل نت): إن طبيعة عمله في الإنشاءات تقتضي بالاتفاق مع أصحاب الورشات، وغالباً ما تكون الأعمال متاحة لأيام، إلا أنه اضطر للتوقف عن العمل في الفترة الماضية.

ويأمل “قصي” أن تعود الحياة تدريجياً إلى طبيعتها حتى تسنح له الفرصة بالعودة للعمل من جديد ضمن ورشات بناء جديدة.

في السياق، رصدت وسائل إعلامية، عشرات المنشورات للاجئين سورييّن يبحثون عن فرص عمل جديدة لهم في المجموعات الخدمية السوريّة في تركيا والمنتشرة على موقع “فيسبوك”.

ومع انخفاض قيمة الليرة التركيّة من جهة وغلاء السلع والخدمات من جهة أخرى، فضلاً عن انحفاض أجور الكثير من العاملين السورييّن وعدم زيادتها بما يتناسب مع المتطلبات المعيشية، يبدو أن العديد من اللاجئين باتوا يعانون من أزمات اقتصادية حادة في تركيا.

ويأتي ما سبق في ظل تجاهل الحكومة التركيّة لأوضاع العمّال السورييّن، حيث اقتصرت غالبية مشاريع الدعم خلال تفشي وباء #كورونا على المواطنين الأتراك فقط.

الجدير بالذكر أن أعداد اللاجئين السورييّن في تركيا يقدر بحوالي 3،6 مليون لاجئ مسجل بشكلٍ رسمي في سجلات مديريات الهجرة التركيّة، بينهم ما يزيد عن مليون عامل سوري تأثر غالبيتهم بالإجراءات المتخذة لمكافحة الوباء.

  • العلامات :
  • لا يوجد علامات لهذا المقال.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة