fbpx

الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ - 28 سبتمبر، 2021

بدعمٍ من واشنطن.. جهود قطرية تركية لاستمرار تشغيل مطار كابل

img

في إطار المساعي الدولية الهادفة لاستمرار تشغيل مطار كابل باعتباره المنفذ الوحيد للبعثات الدبلوماسية والدولية والرحلات المدنية والتجارية، هبطت طائرة قطرية على متنها فريق فني أمس في العاصمة الأفغانية لإجراء مباحثات فنية حول تشغيل المطار.

وأكدت وزارة الخارجية القطرية أن مهمة الفريق الفني الذي وصل أمس الأربعاء إلى كابل هي إعادة تشغيل المطار في أسرع وقت ممكن، بناء على طلب حركة طالبان، في الوقت الذي شددت واشنطن على أن الأتراك والقطريين يعملون بأسرع ما يمكن لإعادة فتح الجانب المدني منه.

وقالت لولوة الخاطر مساعدة وزير الخارجية القطري، إن الفريق الفني القطري مهمته المساعدة في إعادة تشغيل مطار كابل في أسرع وقت ممكن. جاء ذلك  مقابلة مع شبكة “سي إن إن” (CNN) الأميركية، و أضافت الخاطر أن مهمة الفريق القطري تحظى بدعم من الأطراف الدولية كافة.

وأكدت على ضرورة إجراء حوار بناء ومسار لبناء الثقة بين حركة طالبان والمجتمع الدولي، كما دعت الشركاء الدوليين إلى الاستفادة من البراغماتية التي أظهرتها الحركة حتى الآن.

وكانت هيئة الطيران المدني في أفغانستان ذكرت أنها ملتزمة بالعمل على حل كل المشكلات التي يواجهها مطار كابل، بهدف تسهيل استئناف الرحلات المدنية والتجارية.

وقالت مصادر صحفية نقلاً عن مصدر في طالبان أن الحركة دعت موظفي إدارة الطيران المدني لاستئناف العمل، وتقييم الخسارة التي لحقت مطار كابل بعد دخول مسلحي الحركة إلى العاصمة.

وأضاف أن التقديرات الأولية تشير إلى الحاجة إلى 300 مليون دولار للقيام بأعمال الترميم والصيانة في المطار.

وفي سياقٍ متصل قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس خلال مؤتمر صحفي، إن الأتراك والقطريين يعملون بأسرع ما يمكن لإعادة فتح الجانب المدني من مطار كابل.

وأضاف برايس في مؤتمر صحفي أمس أن واشنطن تواصل دعم هذه المساعي بكل الطرق الممكنة، لأنها تصب في مصلحتها الخاصة.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن بلادها تعمل مع قطر وتركيا لإعادة فتح مطار العاصمة كابل.

وأشارت ساكي في مؤتمر صحفي، إلى أن الجزء المدني من المطار تعرض لدمار كبير، وأن هناك حاجة لترميمه بغية عودة الرحلات الجوية.

وأضافت المتحدثة أنه ليس هناك تسرع نحو الاعتراف بحركة طالبان لا من طرف الولايات المتحدة أو من أي دولة أجرت معها واشنطن محادثات بشأن ذلك.

وقالت ساكي إن واشنطن منخرطة في جهود دبلوماسية لإجلاء المزيد من المواطنين الأفغان المعرضين للخطر والمؤهلين لبرنامج التأشيرات المختلفة.

من جانبها، قالت فيكتوريا نولاند نائبة وزير الخارجية الأميركي إن الولايات المتحدة أجرت اتصالات مكثفة مع حركة طالبان لاستكمال عمليات الإجلاء من أفغانستان.

وأكدت خلال مؤتمرٍ صحفي أن واشنطن ستواصل إجراء محادثات مع طالبان بما يخدم مصالح الولايات المتحدة ومصالح حلفائها وشركائها، داعية طالبان للوفاء بالتزاماتها باحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي.

وأضافت أن طالبان ستكسب كثيرا إذا تمكنت من إدارة أفغانستان بشكلٍ مختلف.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات