fbpx

الجمعة 21 رجب 1442ﻫ - 5 مارس، 2021

النيابة الألمانية تروي تفاصيل قصة “كلاشينكوف عروس داعش”

img

تواجه امرأة ألمانية 3 تهم تتعلق بالمشاركة في أنشطة “منظمة إرهابية أجنبية” وخرق قوانين الحد من التسلح وارتكاب جريمة حرب. فيما روت النيابة العامة هناك قصة انخراط هذه المرأة في تنظيم داعش الإرهابي، وامتلاكها بندقية كلاشينكوف كهدية “حب” بمناسبة زفافها.

وبحسب البيان الذي صدر اليوم الخميس، قال المدعون الفيدراليون الألمان، إنهم وجهوا الاتهام إلى المرأة التي عرفت باسم “زينب ج” في التهم المذكورة.

وأفادت النيابة العامة في ألمانيا، بأن “زينب ج” مرت بأوقات عصيبة لدرجة أنها اضطرت لبيع هدية زفافها المتمثلة في بندقية كلاشينكوف.

وفي تفاصيل القضية، فإن “زينب ج” مواطنة ألمانية لم يتم الكشف عن اسمها الأخير لأسباب تتعلق بالخصوصية، يزعم أنها سافرت إلى سوريا عام 2014 للانضمام إلى الجماعة الإرهابية، بعد زواجها من مقاتل شيشاني، كما تتهم بأنها استخدمت وسائل التواصل الاجتماعي لحث صديق لها في ألمانيا على الانضمام لتنظيم داعش الإرهابي.

وبعد وفاة زوجها الأول، تزوجت “زينب ج” من داعشي آخر في 2015، وانتقلت إلى معقل التنظيم في الرقة.

وقال ممثلو الادعاء الألمان، إن الزوجين احتلا منزل شخص فر من داعش، وهو ما قد يرقى إلى مرتبة النهب بموجب القانون الدولي ويعتبر جريمة حرب.

وأوضح ممثلو الادعاء، أن المرأة طلبت بندقية كلاشينكوف كهدية زفاف مع تدريبها على كيفية استخدامها، ولكن بعد عدة أسابيع “كان لا بد من بيعها بسبب نقص المال”، وفق ما ورد في البيان.

وأشار البيان إلى أن زوج “زينب ج” الثاني توفي عام 2017، فيما اعتقلها المقاتلون الأكراد بعد ذلك بعامين، إلا أنها تمكنت من الفرار، واعتقلت في تركيا في فبراير، ومن ثم اعتقلت أيضاً لدى عودتها إلى ألمانيا في مايو الماضي حيث تواجه الآن المحاكمة.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة