fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

المغرب.. نقص الأدوية علاج كورونا والإغلاق الشامل يهدد القطاع الاقتصادي

img

بعد أن شهدت المغرب ارتفاعا كبيرا في إصابات فيروس كورونا المستجد، واشتكى المواطنون من قلة الأدوية الخاصة في علاج برنامج كوفيد _ 19، قررت الحكومة المغربية العودة إلى خيار الإغلاق المسائي وتقييد حركة المواطنين وإقرار الإغلاق الجزئي في أفق تبني قرارات أكثر صرامة.

ومن شأن إغلاق المؤسسات الفندقية والسياحية والترفيهية على الساعة التاسعة مساء أن يؤثر في النشاط الاقتصادي المغربي، الذي بدأ يتعافى تدريجيا بعد أشهر قليلة من الانفتاح الجزئي، وهو ما مكن عدد من القطاعات غير المهيكلة والأنشطة الماكرو اقتصادية من تجاوز تداعيات الأزمة.

وعوض الذهاب إلى الحجر الشامل، أقرت الحكومة المغربية الإغلاق المسائي في ذروة عطلة الصيف؛ وهو ما سيخلف خسائر كبيرة للقطاعات غير المهيكلة التي تنتعش في فترة الصيف، بينما يرى مختصون أنه بإمكان اتخاذ تدابير للحد من انتشار الفيروس دون اعتماد الإغلاق الاقتصادي الكلي.

وتراهن السلطات المغربية على الإغلاق المسائي للتقليل من وتيرة انتشار الفيروس، حيث تؤكد وزارة الصحة أن “المملكة ستدخل، خلال الأسابيع المقبلة، مرحلة الذروة وسيعرف معدل الإصابات ارتفاعا غير مسبوقا”.

وفي هذا الجانب، أكد محمد حركات، أستاذ الاقتصاد السياسي، أن “حركية المواطنين تعرف نشاطا غير معتادا خلال الصيف، حيث تكتظ المؤسسات الفندقية والمسابح والمرافق الترفيهية. وهذا في صالح النشاط الاقتصادي المغربي، لأنه يحفز عجلة التنمية، ويخدم مصالح الدولة”.

وأوضح الأستاذ الجامعي المتخصص في الحكامة الاقتصادية أن طالدولة أقرت الإغلاق المسائي بسبب الحالة الوبائية الصعبة التي تشهدها بلادناـ وبناء على معطيات متوفرة لديها؛ لكن الذهاب في اتجاه تشديد الأنشطة سيشكل ضربة قوية للاقتصاد الوطني، الذي أصبح يراهن على مداخل محلية”.

وأبرز المحلل ذاته أن “المواطنين يبحثون عن راحة ظرفية خلال الصيف، وتشديد الإجراءات من شأنه أن يخلق اضطرابا كبيرا لدى عدد من الأسر التي كانت تخطط لزيارة بعض المدن والمنتجعات الصيفية”، مبرزا أن “الكلفة الاقتصادية لقرار الإغلاق ستكون ثقيلة وقاسية”.

وقال الخبير في الحكامة الاقتصادية إن “إعادة الحجر قد تسهم في انهيار المقاولات وتراجع النشاط الاقتصادي، بينما من الأفضل الانفتاح جزئيا على بعض النشاطات التي تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات