fbpx

الجمعة 10 صفر 1443ﻫ - 17 سبتمبر، 2021

المغرب.. مواطنون يتحدون وباء كورونا لإحياء “طقوس عاشوراء”

img

في حادثة اعتبرها البعض عدم الشعور بالمسؤولية، خرج العشرات من المواطنين في المغرب، ليلة أمس الأربعاء، للاحتفال بعاشوراء، رغم الإجراءات التي تتخذها الحكومة للحد من انتشار فايروس كورونا.

وشهدت عدد من المناطق بمدينة الدار البيضاء، خصوصا الشعبية منها، خروج العديد من النسوة ليلا للاحتفال بعاشوراء، عبر استعمال الطعاريج وترديد الأهازيج الشعبية المعتادة.

أما القاصرون، فلم يفوتوا، على غرار السنوات الماضية، الفرصة للاحتفال بعاشوراء عن طريق إضرام النار في الإطارات المطاطية واستعمال مختلف أنواع المفرقعات.

وبالرغم من أن السلطات العمومية تمنع الخروج بعد التاسعة ليلا في إطار الإجراءات التي تتخذها للحد من انتشار فيروس كورونا، فإن بعض المراهقين في المناطق، على غرار سيدي مومن والحي الحسني وحي مولاي رشيد، أبوا إلا أن يخرقوا هذه التدابير احتفالا بعاشوراء.

وتمكن قاصرون من جمع عدد من الإطارات المطاطية لإضرام النار فيها احتفالا بليلة “الشعالة”، دون خوف من إمكانيات التعرض للإصابة بعدوى فيروس كورونا.

وخلف هذا الخرق لقانون الطوارئ من لدن النساء اللواتي تجمعن بأبواب المنازل في مجموعات لترديد الأهازيج الشعبية مرفوقات بالفتيات ومن لدن المراهقين الذين أضرموا النيران واستعملوا المفرقعات تحركا للسلطات المحلية، بمختلف المناطق الشعبية بالعاصمة الاقتصادية.

وعملت السلطات، مرفوقة بعناصر القوات المساعدة والمصالح الأمنية، على التدخل السريع في مجموعة من المناطق لإخماد “الشعالة” وطرد المراهقين الذين يستعملون الإطارات المطاطية والمفرقعات.

وتنطلق، صباح اليوم الخميس، أجواء احتفالات زمزم التي يعمد فيها المراهقون في الدار البيضاء إلى التراشق بالبيض والماء، وسط مخاوف من أن ينتشر فيروس كورونا في هذه المناسبة.

وينتظر أن تتحرك السلطات، في دوريات، بالشوارع والأحياء التي تعرف لجوء المراهقين إلى الكر والفر واستعمال البيض و”الماء القاطع” للتراشق في يوم زمزم.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات