fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

المغرب.. جدل واسع بعد قرار تطعيم تلاميذ المدارس

img

في محاولات الحد من انتشار فايروس كورونا في المغرب، أثار قرار السلطات عملية تلقيح التلاميذ البالغين من العمر ما بين 12 و17 سنة أثار حالة من السجال بين مؤيد ومعارض، إذ يتخوف الطرف الأول من أن يسبب اللقاح مضاعفات صحية للأطفال، فيما يرى الطرف الثاني أن التلقيح ضروري لضمان السلامة الصحية داخل المؤسسات التعليمية.

وأطلق نشطاء عريضة على أحد مواقع توقيع العرائض الإلكترونية، تحت وسم #لا_لتلقيح_أطفال_المغرب_والعالم_ضد_كوفيد، بداعي عدم اقتناعنا بتاتا بضرورة تلقيح أطفالنا، وتخوفنا الشديد من عواقبه غير المضمونة على صحتهم.

وبرر الموقعون على العريضة رفضهم لتطعيم الأطفال باللقاح المضاد لفيروس كورونا، بكون “المرجع الزمني للقاح ليس بالبعيد”، و”عدم توفر ضمانات السلامة على الأطفال عبر دراسات طبية علمية مكتملة، وبدون يقين من اكتساب مناعة أكبر أو أفضل من مناعة الأطفال الطبيعية”.

في المقابل، أعلنت الفدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ بالمغرب تأييدها تلقيح الأطفال البالغين ما بين 12 و17 عاما، واعتبرت أن الغاية من هذه العملية هي ضمان السلامة الصحية من أجل دخول مدرسي آمن، وضمان المناعة الجماعية داخل المؤسسات التعليمية.

وقال نور الدين عكوري، رئيس الفدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ بالمغرب، إن “المدرسة عبارة عن مجتمع مصغر، فيه أفراد يختلطون بأفراد أسرهم عندما يعودون إلى بيوتهم، ويمكن أن يكونوا ناقلين للعدوى في حال عدم تمنيعهم ضد الإصابة بالفيروس”.

وتهدف وزارة التربية الوطنية من خلال تطعيم هذه الفئة من التلاميذ إلى تعميم التعليم الحضوري خلال السنة الدراسة المقبلة، بعد اعتماد التعليم بالتناوب (حضوري/عن بعد) خلال الموسم الدراسي السابق.

في هذا الإطار قال نور الدين عكوري إن “التعليم الحضوري يقتضي تلقيح التلاميذ ضد كوفيد-19، لا سيما بعد ظهور متحورات جديدة تصيب الأطفال والشباب، ما يستدعي ضمان المناعة الجماعية داخل المجتمع المدرسي”.

وإلى حد الآن، لم تفصح وزارة التربية الوطنية عن نظام التعليم الذي سيجري اعتماده خلال السنة الدراسية المقبلة؛ إذ لم يصدر أي مقرر وزاري بهذا الشأن، عدا المقرر الصادر في شهر يونيو الماضي، بينما سبق لوزير التربية الوطنية أن صرح بأن النمط التعليمي الذي سيتم اعتماده، سيتقرر بناء على مؤشرات الوضعية الوبائية.

بدوره، أكد نور الدين عكوري أن الصيغة التي سيتم اعتمادها لم تناقَش بعد مع جمعيات أولياء التلاميذ، مضيفا: “في حال ما إذا كانت هناك أسر ترفض تلقيح أبنائها، فلا نعرف كيف سيتم التعامل مع ذلك، هل سيتم وضعهم في أقسام خاصة بهم أم ماذا؟ إلى حد الآن، لم تتوضح الرؤية بعد”.

وفيما يتواصل السجال بين المؤيدين والرافضين لتلقيح التلاميذ ضد فيروس كورونا، دعا عكوري إلى الثقة في المؤسسات، مشيرا إلى أن التلقيح ضد كورونا بصفة عامة لقي معارضة في البداية، “والآن أصبح الجميع يبحث عنه بعدما تأكدت خطورة الوباء”.

من جهته، قال محمد النحيلي، المنسق الوطني لاتحاد آباء وأولياء التلاميذ بالقطاع الخاص، إن “عملية التلقيح ضد فيروس كورونا بشكل عام يقودها الملك محمد السادس، ولا يمكن للدولة أن تغامر بمواردها البشرية بغض النظر عن أعمارها”، مشيرا إلى أن هذا الموضوع لم يطرح للتداول في أجهزة الاتحاد.

وأضاف النحيلي، في تصريح صحفية، أن “الملك محمد السادس بادر إلى أن يكون أول الملقحين، وعبر في مناسبات عديدة عن حرصه على ضمان الأمن الصحي للمغاربة، كما أن الدولة لقحت في الأول قوات الأمن والجيش والأطر الصحية والأطر التعليمية”.

وأردف قائلا: “نحن في مركب واحد إزاء هذه الجائحة، وعلينا أن نكون موحدين وأن تكون اختياراتنا موحدة، وأن نثق في مؤسساتنا”، معتبرا أن “اللقاح له شرعية لأنه مرتبط بضمان الأمن الصحي الجماعي”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات