fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

العلاقات المصرية القطرية.. جولةٌ جديدة من الاجتماعات لتوطيد العلاقات

img

في إطار المساعي الهادفة لإعادة المياه إلى مجاريها بين قطر ومصر وتعزيز التعاون بين البلدين، اجتمعت لجنة المتابعة المصرية القطرية في القاهرة حيث ترأس الجانب المصري السفير ياسر عثمان مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية، فيما ترأس الجانب القطري السفير علي بن فهد الهاجري المبعوث الخاص لوزير الخارجية للشؤون الإقليمية، بحسب بيان وزارة الخارجية المصرية.

وقد جرى خلال الاجتماع استعراض الملفات المدرجة على جدول أعمال اللجنة، فضلًا عن سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي التقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للمرة الأولى منذ نحو ست سنوات، وذلك في بغداد على هامش قمة بغداد للتعاون والشراكة العراق مطلع الأسبوع الجاري في تطور مستمر تشهده العلاقات المصرية القطرية.
وعقب اللقاء قد أعرب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن تقديره للتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات المصرية القطرية.

وأشاد بما شهدته الآونة الأخيرة من تبادل الزيارات واستئناف أطر التعاون بين البلدين، وأكد على تطلع بلاده إلى تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر، بما يخدم تطلعات الدولتين، خاصةً في ضوء الدور الاستراتيجي والمحوري الذي تقوم به مصر تحت قيادة السيسي، بحسب بيان الرئاسة المصرية.

كما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على التعاون المتكامل المثمر من أجل الخير والبناء والتنمية ودعم التضامن العربي، وذلك في إطار من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة والنوايا الصادقة، وذلك كمبدأ ونهج استراتيجي راسخ للسياسة المصرية.

وقد شهدت العلاقات المصرية القطرية خطوات إيجابية في طريق عودتها بعد التوقيع على بيان العلا في يناير/ كانون الثاني الماضي في السعودية. وبتوقيع ذلك البيان أسدل الستار على التوتر السياسي الذي بدأ منذ نحو 8 سنوات ثم أخذ منحنى آخر في عام 2017 مع أزمة حصار قطر والذي انتهى بمصالحة خليجية وتوافق مصري قطري.

وانتقلت العلاقات من مقاطعة حكومية إلى لقاءات واتصالات رسمية بين الجانبين ما يعكس رغبة باستئناف العلاقات وإنهاء الخلافات السابقة. وقام وزير الخارجية القطرية في مارس/ آذار الماضي بإجراء أول زيارة لمصر منذ إنجاز المصالحة.

وتدعم العلاقة السياسية بين البلدين شراكة اقتصادية، إذ يبلغ حجم الاستثمارات القطرية في مصر نحو 5 مليار دولار، حيث تحتل قطر المركز التاسع بين الدول المستثمرة في مصر.

ويعتبر أستاذ العلوم السياسية خيري عمر أن العلاقة بين مصر وقطر تنتقل من الإطار السياسي إلى البيروقراطية حيث تعمل لجنة المتابعة على توسيع الأطر المختلفة لتسيير العلاقات الثنائية بين البلدين. ويضيف خلال لقاء صحفي: “يعتبر لقاء لجنة المتابعة المحطة الخامسة منذ لقاء العلا”.

ويؤكد عمر أن تحسين العلاقات جاء بشكل تدريجي ابتداء من المصالحة في العلا ثم مع تبادل زيارات وزراء الخارجية وصولًا إلى لقاء رئيس الجمهورية المصرية بأمير دولة قطر. ويقول: “نحن في مرحلة جديدة تختلف عن المرحلة السابقة”.

ويشير عمر إلى دور دولة الكويت في التقديم للعلاقات الحالية ليس المصرية القطرية فحسب بل بين دول الخليج.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات