fbpx

الأربعاء 13 ذو القعدة 1442ﻫ - 23 يونيو، 2021

الاحتلال يواصل حرب تدمير الأبراج ومنازل السكان في غزة

img

يواصل الاحتلال الإسرائيلي لليوم السادس سياسة استهداف الأبراج ومنازل السكان في قطاع غزة، حيث دمّر اليوم السبت برج الجلاء الذي يضم مقر الجزيرة ووسائل إعلام أخرى، بينما ردت المقاومة بقصف العمق الإسرائيلي، وأسقطت قتيلا وعشرات الجرحى.

وفي مساء اليوم، تلقى سكان برج القاهرة جنوب مدينة غزة إنذارات من جيش الاحتلال الإسرائيلي لإخلائه تمهيدا لقصفه، ثم تداول ناشطون صورا لتعرض البرج للقصف.

كما قصفت الطائرات الإسرائيلية برج مشتهى المجاور لمبنى وزارة المالية في حي تل الهوى بمدينة غزة.

وجاء ذلك بعدما استهدفت طائرات استطلاع إسرائيلية البرج بصواريخ تحذيرية، وبعد طلب الجيش الإسرائيلي من السكان إخلاء البرج تمهيدا لاستهدافه.

وفي السياق نفسه، ذكر سكان حي الرمال بمدينة غزة أنهم تلقوا اتصالات من قوات الاحتلال تطلب منهم إخلاء منازلهم.

وواصلت الطائرات الإسرائيلية قصفها واستهدفت منشأة رياضية وسط مدينة غزة، ومحطة لتحلية المياه شمالي المدينة، كما استهدفت منزل القيادي في حركة حماس خليل الحية شرق المدينة.

وأضاف مراسلنا أن فلسطينيا استشهد مساء اليوم جراء غارة إسرائيلية استهدفت سيارة في شارع الجلاء بمدينة غزة.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي إسقاط طائرة مسيرة كانت في طريقها إلى إسرائيل من غزة، ومقتل اثنين من مشغليها.

في الأثناء، قال مراسلنا إن مدفعية الجيش الإسرائيلي جددت قصف أراض زراعية بقذائف صاروخية في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

برج الجلاء

وفي وقت سابق اليوم، دمرت طائرات الاحتلال برج الجلاء الذي يضم مقر شبكة الجزيرة في غزة ووسائل إعلام أخرى مثل وكالة “أسوشيتد برس” (Associated Press) الأميركية، كما يضم 60 شقة سكنية ومكاتب لمحامين وأطباء.

وأصدرت شبكة الجزيرة الإعلامية بيانا أكدت فيه أن الجيش الإسرائيلي لم يمهل سكان برج الجلاء إلا وقتا قصيرا جدا لإخلاء المكان قبل قصفه، معتبرة أن “ما قامت به إسرائيل تصرف همجي يستهدف سلامة صحفيينا ومنعهم من كشف الحقيقة”.

كما حملت الشبكة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة، وقالت “سنمضي في اتخاذ إجراءات قانونية”.

وبعد تدمير البرج، قال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام -الذراع العسكرية لحركة (حماس)- إن على “سكان تل أبيب والمركز أن يقفوا على قدم واحدة، وأن ينتظروا ردّنا المزلزل”، كما قالت سرايا القدس إن “العدو يرتكب حماقة سيدفع ثمنها غاليا باستمرار عدوانه وهدم المباني والأبراج المدنية”.

وارتكبت طائرات الاحتلال أيضا اليوم مجزرة في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، حيث قصفت منزلا من 3 طوابق بصواريخ عدة، ما تسبب بسقوط 10 شهداء، وهم 8 أطفال وسيدتان.

قتيل وعشرات الجرحى

من جهة أخرى، أكدت مصادر طبية إسرائيلية سقوط قتيل و46 جريحا إسرائيليا في مناطق متفرقة، منذ منتصف الليل وحتى ظهر اليوم السبت، وذلك جراء بسبب صواريخ فصائل المقاومة.

وسقط القتيل الإسرائيلي ومعظم الجرحى في مدينة رمان غان الواقعة شرقي “تل أبيب”، حيث أظهرت صور تعرض العديد من المباني والمحلات والشوارع لأضرار بسبب القصف القادم من غزة.

بدورها، أعلنت سرايا القدس مساء اليوم بدء “حملة صاروخية قوية” باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية، مثل الخضيرة وتل أبيب وأسدود وجان يفنا وعسقلان وسديروت ونتيفوت.

أما كتائب أبو علي مصطفى فأعلنت استهداف تجمع للقوات الإسرائيلية شرق رفح جنوبي قطاع غزة بقذائف الهاون، وكذلك استهداف موقع نير عوز العسكري شرق خان يونس بصواريخ.

وقالت كتائب القسام إن “قصف شارع هرتزل (في تل أبيب) في ذكرى النكبة يحمل رسالة قوية وضربة للعدو وكيانه وسيادته”.

ونشرت هيئة البث الإسرائيلي (كان) مقطع فيديو يظهر هروبا جماعيا من شاطئ تل أبيب، بعد انطلاق صافرات الإنذار نتيجة إطلاق صواريخ من غزة.

وفي وقت سابق اليوم، استهدفت الفصائل في غزة برشقات صاروخية متتالية “تل أبيب” وضواحيها الجنوبية والشرقية والشمالية، وسقطت بعض الصواريخ على مطار بن غوريون وريشون لتسيون، وأصابت صواريخ المقاومة صباحا مستوطنة إسرائيلية في الضفة قرب مدينة نابلس، ومنطقة قرب مدينة الطيبة العربية، ومدينتي عسقلان وأسدود.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات وحشية ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

  • العلامات :
  • لا يوجد علامات لهذا المقال.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة