fbpx

الثلاثاء 21 صفر 1443ﻫ - 28 سبتمبر، 2021

الاتحاد الأوروبي يبدي استعداده لدعم العملية الانتخابية في ليبيا

img

في إطار المساعي الدولية لدعم إجراء الانتخابات العامة الليبية المزمع عقدها في 24 ديسمبر المقبل، أعرب الاتحاد الأوروبي عن استعداه للتعاون لانجاحها.

حيث التقى سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا خوسيه أنطونيو، مع رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السايح.

وأكد السفر الأوروبي على دعم الاتحاد بقوة للعملية الانتخابية المرتقبة”، كما أبدى استعداد البعثة الأوروبية للتعاون مع المفوضية الليبية لإنجاح الاستحقاق الانتخابي.

كما دعت فرنسا وإسبانيا جميع الأطراف في ليبيا إلى تحمل مسؤولياتهم و”احترام موعد الانتخابات العامة”.

وتعليقاً على تحركات المجتمع الدولي، قال الباحث السياسي الليبي عبد الحكيم فنوش، إن التحركات الدولية لدعم الأزمة الليبية ليست بجديدة، مشيرًا إلى أنها لم تترجم على أرض الواقع.

وأضاف خلال لقاء ٍ صحفي، ” أن عدم اتخاذ أي إجراء ضد من يعرقل الحل السياسي الليبي وعدم محاسبة من يقفون وراء استمرار القوات الأجنبية، لن يجعل الليبيين يصلون لتنفيذ خارطة الطريق في موعدها”.

أما الكاتب والمحلل السياسي الليبي نزار المتجول قال في “تصريحاتٍ صحفية” له: أن المشهد العام تغير بشكل واضح، لكنه ربما يكون عقد الملف وعمق الأزمة بشكل أكبر.

وأوضح أن المجتمع الدولي اليوم أصبح يبحث عن تحقيق أدنى طموحاته في المشهد العام الليبي، مشيرًا إلى أنه يريد فقط بداية انتخابات.

وذكر أن المجتمع الدولي قفز على موضوع من هي الدول أو الجهات المسؤولة عن التعاقد مع المرتزقة أو ما يسمى بالقوات الأجنبية، وتجاوز عن تسميتها، وبالتالي يجب أن يبحث الداخل الليبي عن الحل.

بدورها جددت سفارة الولايات المتحدة لدى ليبيا دعوة “واشنطن إلى سحب جميع القوات الأجنبية والمقاتلين من ليبيا” وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها.

كما ورحبت السفارة بالبيان الصادر عن الاجتماع الوزاري لدول جوار ليبيا معتبرة إياه خطوة مهمة في دعم الاستقرار الإقليمي.

وكانت دول الجوار الليبي قد نظمت مؤتمرها الثاني على مستوى وزراء الخارجية في العاصمة الجزائرية على مدار يومين وناقشت خلاله آلية وضع خارطة طريق واضحة للوصول إلى الانتخابات العامة دون تأجيل.

كما ناقش المؤتمر عددا من الملفات المتعلقة بالوضع في ليبيا وعلى رأسها إخراج المسلحين الأجانب والقوات الأجنبية لضمان إجراء عملية انتخابية نزيهة تعكس إرادة الشعب الليبي.

وشارك في مؤتمر الجزائر كل من مصر والسودان والنيجر وتشاد والكونجو والجامعة العربية، بالإضافة إلى الاتحاد الأفريقي ومبعوث عن الأمم المتحدة.

كما قرروا المشاركة في الاجتماع المقرر في نهاية الشهر الحالي لدعم سعي حكومة الوحدة الليبية لإجراء الانتخابات العامة في موعدها المتفق عليه.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات