fbpx

الأثنين 16 ذو الحجة 1442ﻫ - 26 يوليو، 2021

استثمارات المغرب في الذهب محليا وخارجيا

img

 

يعتبر الذهب من أرفع المعادن بامتياز، وذلك منذ قديم الزمان، إذ امتلك على مر الحضارات البشرية قيمة مادية ورمزية متميزة، ويتوفر لذلك على دعائم قوية، يستمدها من الأدوار المتعددة التي يلعبها.

والذهب واحد من المعادن التي تحظى باهتمام خاص لدى عشاق الزينة، لا سيما من النساء، نظرا لقيمته الاجتماعية، كتعبير عن الرفاهية والمكانة الاجتماعية.

المغرب.. المغربيات يدمجن في استخدامهن للذهب بين الإدخار، فتلجأ الأسر في المغرب لادخار الحلي الذهبية باعتبارها تأمينا للتقلبات، وأيضا استعمالها المعتاد في الزينة.

وتنتشر محلات بيع الحلي الذهبية في مختلف مدن المغرب، وهي تعرف إقبالا في فصل الصيف الذي يرتبط بموسم الأعراس، حيث تسود عند المغاربة عادة إهداء الذهب للعروس، كما تلبس الحلي وتهدى في مختلف المناسبات.

اهتمام متزايد

تاجر الذهب عبد السلام من الرباط، أوضح ان انتشار المعلومات عبر السوشيال ميديا وعالم الإنترنت التي تتحدث عن الاستثمار في الذهب، أصبح المغاربة يهتمون به أكثر من قبل، والقدرة الشرائية هي التي تحدد الإقبال من دونه.

والمغرب هو الثالث بين بلاد المغرب العربي والـ12 عربيا باحتياطي يبلغ 22.1 طنا، وقيمة مالية تناهز 1.3 مليار دولار، وبمُوجب مقتضيات القانون الأساسي لبنك المغرب، يحوز هذا الأخير ويُدبر الموجودات من الذهب.

ويساهم قطاع المعادن -بما في ذلك الذهب- بحوالي 10% من الناتج الداخلي الخام (بحسب معطيات وزارة الطاقة والمعادن سنة 2017)، بحوالي 80% من حيث الحجم و20% من حيث القيمة في صادرات المغرب، ويشغّل حوالي 41 ألف وظيفة.

وتطمح إستراتيجية المغرب للتعدين، إلى تحقيق زيادة رقم معاملات القطاع 3 أضعاف إلى أكثر من 15 مليار درهم، وزيادة حجم الاستثمار 10 مرات في التنقيب والبحث المعدني إلى ما يناهز 4 مليارات درهم سنة 2025.

ويشكل التعدين والأشغال المعدنية حلقة أساسية في سلسلة الصناعة التحويلية، وهما فرعان أساسيان لقطاع الصناعات الميكانيكية والمعدنية التي تشكل 82% من الصادرات و94% من الاستثمارات و91% من الإنتاج و 82.6% من اليد العاملة.

وأعلن المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن مطلع السنة الجارية، أن أشغال البحث المعدني ضمت 47 مشروعا، وغطت الأشغال الخاصة بالمكتب 34 مشروعا، منها 11 للمعادن النفيسة (الذهب والفضة) و9 للمعادن الأساسية، و7 للصخور والمعادن الصناعية، و4 للاستكشافات العامة، و3 مشاريع خاصة (الطاقة الجيوحرارية والهيدروجين).

مناجم” المستثمر الرئيس

أنشئت مجموعة “مناجم” عام 1930، وتعتبر المستثمر الأول في قطاع المعادن، وهي تملك عقود استخراج الذهب واستغلاله، وتعرف توسعا قويا في السنوات الأخيرة خاصة في أفريقيا، وتحقق المجموعة معظم مبيعاتها عبر التصدير، وتعمل على تبوؤ مكانة بين كبار منتجي الذهب، وهي وسيط على المستوى القاري.

وتعمل مناجم في التنقيب واستخراج وتطوير وتسويق 14 منتجا، منها الذهب والفضة. وقد سجل الذهب ما يبلغ 20% من معاملات المجموعة خلال 2019. وهي توجد في 9 دول، وتبلغ معاملاتها 4553 مليون درهم، تستغل 13 منجما، لها 21 وحدة صناعية، وتستثمر حوالي 1884 مليون درهم.

وأتمت شركة التعدين المغربية “مناجم” الأسبوع الماضي، صفقة استحواذ بـ65% من مشاريع توسعة منجم ذهب قبقبة السوداني، وأوضحت الشركة في بيان أن من المتوقع أن تصل تكلفة خطط التوسع إلى 250 مليون دولار لزيادة الإنتاج إلى 200 ألف أوقية.

وقالت الشركة إن الاستحواذ ينسجم مع إستراتيجية المجموعة الرامية إلى التوسع في السودان والقارة الأفريقية عموما.

  • العلامات :
  • لا يوجد علامات لهذا المقال.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة