fbpx

السبت 17 ربيع الأول 1443ﻫ - 23 أكتوبر، 2021

اتهامات لقيادات من النظام السابق..محاولة إنقلاب فاشلة في السودان

img

أفادت وسائل إعلام رسمية سودانية أن محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد، صباح اليوم الثلاثاء، قد باءت بالفشل، دون التطرق إلى تفاصيل حول الجهات التي تقف خلفها.

فيما أكد مصدر حكومي رفيع لفرانس برس أن منفّذي الانقلاب حاولوا السيطرة على مقر الإعلام الرسمي لكنهم “فشلوا”.

كما نقل التلفزيون السوداني -عن المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة- تأكيده إحباط محاولة للاستيلاء على السلطة.

من جهته قال الناطق الرسمي باسم مجلس السيادة الانتقالي السوداني، محمد الفكي سليمان، في منشور له على موقع فيسبوك: “هبوا للدفاع عن بلادكم وحماية الانتقال”، ثم بعد ذلك بساعة كتب سليمان: ” الأمور تحت السيطرة والثورة منتصرة”.

و أضاف في تصريحات له: إنه من المقرر البدء في استجواب المشتبه في تورطهم في محاولة الانقلاب، مؤكدا أن الجيش سيصدر بيانا بعد قليل.

وفي ذات السياق، أفاد مصدر عسكري مسؤول لوسائل إعلام محلية “إن الوضع تحت السيطرة، وإن الجيش سيصدر بيانا لاحقا بخصوص الأنباء عن المحاولة الانقلابية”.

فيما أفاد مصدر بالحكومة السودانية إنه كانت هناك محاولة انقلاب فاشلة، وأضاف أنه يجرى حاليا اتخاذ التدابير لاحتواء الانقلاب.

وذكر المصدر، الذي تحدث بشرط عدم الافصاح عن هويته، إن “المتورطين حاولوا  السيطرة على الإذاعة الحكومية في أم درمان”. و أن عددا من جنود سلاح المدرعات يقفون وراء محاولة الانقلاب، وإنهم حاولوا السيطرة على عدة مؤسسات حكومية لكن تم التصدي لهم ، كما تم اعتقال عددا من العسكريين، بينهم ضباط بارزون.”

من ناحيته، أدان حزب “الأمة القومي”، أكبر أحزاب الائتلاف الحاكم، المحاولة الانقلابية، واعتبرها “استمرارا لمحاولات بائسة لإجهاض ثورة ديسمبر (كانون الأول 2018) من قبل ضباط جيش يناصرون النظام السابق”.

وقد عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير من الرئاسة (1989 ـ 2019)؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر 2018، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

ومنذ 21 أغسطس/ آب 2019، يعيش السودان فترة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية والحركات المسلحة الموقعة على اتفاق السلام.

يُذكر أن هذه ليست المحاولة الأولى للانقلاب على المرحلة الانتقالية في السودان، فقد أعلنت السلطات السودانية، 24 يوليو 2019، اعتقال رئيس الأركان وعدد من كبار ضباط الجيش والأجهزة الأمنية بتهمة الضلوع في محاولة انقلاب يوم 11 يوليو، وقالت السلطات إنها أحبطتها.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية آنذاك عن بيان عسكري أن “الأجهزة الأمنية تمكنت من كشف تفاصيل هذا المخطط والمشاركين فيه وعلى رأسهم الفريق هاشم عبد المطلب أحمد رئيس الأركان المشتركة”.

وشملت حملة الاعتقال ضباط من “القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني برتب رفيعة بجانب قيادات من الحركة الإسلامية وحزب المؤتمر الوطني، الذي كان يقوده الرئيس السابق عمر البشير”.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات