fbpx

الجمعة 4 رمضان 1442ﻫ - 16 أبريل، 2021

أكواخ “أولوداغ” التركية.. ملاذ آمن للسياح في زمن كورونا

img

تُعد “أكواخ الغابات” المتربعة وسط جبل “أولوداغ” بولاية بورصة غربي تركيا، أحد أفضل خيارات الراغبين في قضاء عطلة آمنة ومنعزلة خلال موسم التزلج، في ظل انتشار جائحة كورونا.

وتقع الأكواخ المكسية بالثلوج في منطقة “شوبان قايا” في جبل أولوداغ، أحد مراكز السياحة الشتوية المهمة في البلاد، وتبعد عن منطقة الفنادق نحو 700 متر، ويبلغ عددها 22 وتستضيف الآلاف من السياح سنويا لما تتميز به من جمال طبيعي وهواء نقي.

وتمثل الأكواخ وجهة لا غنى عنها للباحثين عن الهدوء والعزلة خصوصا مع انتشار فيروس كورونا، بالإضافة إلى قربها من مسارات التزلج في جبل أولوداغ الذي يصل سمك الثلج فيه إلى مترين اثنين.

ومن المتوقع أن يمتد موسم التزلج، الذي ينطلق عموما من منتصف ديسمبر/كانون الأول سنويا، إلى منتصف أبريل/ نيسان الجاري، فيما يواصل السياح الراغبون في الاستمتاع بهذه الأكواخ، قيامهم بحجز أماكن فيها.

أصوات طيور وطبيعة خلابة يكسيها بياض الثلج في المنطقة، يستفيق عليها السياح في الأكواخ، ويستمتعون بقضاء أوقات فريدة فيها خلال اليوم.

الجنة الخفية لأولوداغ

في حديث للأناضول، يقول مدير الاستقبال بالأكواخ، حربي تورك، إن المنطقة التي تقع فيها الأكواخ، أنشأتها وزارة الزراعة والغابات ثم سُلمت إدارتها إلى القطاع الخاص، وتُعد “الجنة الخفية” لأولوداغ.

وأضاف تورك أنهم في انتظار من يرغب في قضاء عطلة منعزلة، وإن النزلاء يجدون في الأكواخ كل ما يحتاجونه، عدا المأكولات التي عليهم أن يحضروها معهم عند القدوم.

وأوضح أن جميع الأكواخ ممتلئة حاليا كونها المكان المفضل للعائلات وينبع تفضيلها من كونها تقع في مركز للتزلج، فضلا عن أنها مكان مناسب للراغبين في قضاء عطلة منعزلة.

وأردف أنهم يتخذون كافة تدابير النظافة في الأكواخ. ويقومون بكل ما يلزم من عمليات التعقيم بعد مغادرة الزائرين، لافتا إلى أنهم لم يواجهوا أية مشاكل أو صعوبات خلال الفترة الأخيرة.

وتابع أن المكان يعد من بين الأماكن الأكثر هدوء، مع إمكانية ممارسة رياضة التزلج فيه وسط أجواء عائلية مميزة.

مكان يشبه الأساطير

بدورها قالت ميرال دليقانلي إحدى الزائرات من ولاية بورصة، إنها لا تفضل قضاء العطلة في الفنادق بسبب انتشار كورونا، ما جعلها تتوجه إلى أكواخ الغابات في المنطقة، كونها مناسبة من حيث إجراءات الوقاية من الوباء.

وشبّهت دليقانلي جمال المكان بالحكايات الخرافية والأساطير، متمنية البقاء فيه طوال الوقت.

من جانبه أعرب عرفان دليقانلي، أحد أفراد العائلة عن سعادته لقضاء عطلته الجميلة والمميزة وسط الطبيعة، في أكواخ غابات أولوداغ.

ويواصل مركز أولوداغ للتزلج والرياضات الشتوية ببورصة تربعه على عرش مراكز التزلج في تركيا، وأُعلن منتزها وطنياً في 1961 ويبعد 40 كم عن مركز المدينة، كما يمكن الوصول إليه عبر خط التلفريك الممتد على مسافة 9 كيلومترات.

وتعد قمة جبل أولوداغ أعلى قمة فوق سطح البحر في منطقة مرمرة التركية بارتفاع 2543 مترًا، ما يجعلها في مقدمة مراكز التزلج والنشاطات الشتوية في المنطقة استقطابا للسياح.

  • العلامات :
  • لا يوجد علامات لهذا المقال.
img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات

المنشورات ذات الصلة