fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

أردوغان يهدم إرث أتاتورك ويزيد العداء ضد الأقلية المسيحية في البلاد

img

يواصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إثارة الجدل بعد قراراته التي يتخذها منذ فشل الإنقلاب في البلاد عام 2016، حيث استخدم الرموز العثمانية للغزو في كل من مراسم إعادة تحويل آيا صوفيا وافتتاح جامع كامليكا في إسطنبول، وذلك لتعزيز طموحاته العثمانية الجديدة، وتفكيك إرث مصطفى كمال أتاتورك العلماني والمزيد من العداء للأقلية المسيحية في تركيا.

وبدلا من السعي إلى كبح الارتفاع في خطاب الكراهية المعادي للمسيحيين على مستوى البلاد في السنوات الخمس التي عقبت الانقلاب الفاشل في 2016، غذت الحكومة التركية هذا الاحتراق من خلال سياسة منهجية للتفوق الإسلامي.

وتراوحت هذه الأعمال من الأعمال المباشرة للتأكيد الإسلامي والعثماني الجديد كما في حالتي تنصيب آيا صوفيا وكامليكا، إلى المسلسلات التلفزيونية التي تمجد انتصار تركيا على الغزاة المسيحيين، ودعوات المجلات التابعة للحكومة لاستعادة الخلافة، واتهامات بالتخريب الداخلي. ضد الشخصيات الدينية المسيحية البارزة، وتعطيل تعليم الأجيال القادمة من رجال الدين المسيحيين.

وتترك هذه الأعمال المسيحيين في تركيا أمام واحد من أربعة خيارات قاسية وهي: المنفى؛ استمرار الإذعان لوضعهم الطويل الأمد من الدرجة الثالثة؛ محاربة هذا الوضع في خطر التعرض للسحق بلا رحمة؛ أو التحول على أمل الاندماج الكامل في النظام الإسلامي في تركيا.

وفي 10 يوليو 2020، ألغت المحكمة الإدارية العليا في تركيا قرارا وزاريا صدر عام 1934 حول مسجد آيا صوفيا الشهير في إسطنبول إلى متحف، مما وجه ضربة للإرث العلماني لأتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة. وبعد ذلك بوقت قصير، نقل مرسوم رئاسي ملكية الموقع من وزارة الثقافة إلى مديرية الشؤون الدينية، وبعد أسبوعين، ألقى أردوغان خطابا متلفزا على المستوى الوطني حيث أشاد بالخطوة باعتبارها “الفتح الثاني لـ’إسطنبول” وخطوة كبيرة نحو “تحرير المسجد الأقصى”، فماذا يعني هذا التعظيم الإسلامي للمجتمع المسيحي في تركيا الذي يبلغ قوامه 175 ألف فرد؟

رمزية تحويل آيا صوفيا

شُيدت كاتدرائية آيا صوفيا في عام 537 م من قبل الإمبراطور البيزنطي جستنيان الأول، وكانت ذات أهمية كبيرة للمسيحية الشرقية وحافظت على أهميتها بالنسبة للكنيسة الأرثوذكسية اليونانية حتى الآن.

وهذا ما يفسر تحوله السريع إلى مسجد من قبل السلطان الفاتح محمد الثاني باعتباره عملا منتصرا على المسيحية والمعارضة واسعة النطاق في الجمهورية التركية لتحويل المسجد إلى متحف من قبل الأب المؤسس المحدث للمسجد.

وجرت محاولات متكررة منذ فترة طويلة لإعادتها إلى وضعها السابق. وقال رئيس جمعية شباب الأناضول، التي جمعت في عام 2014 خمسة عشر مليونا من الموقعين على عريضة تدعو إلى ترميم المسجد “آيا صوفيا هي رمز للعالم الإسلامي ورمز غزو إسطنبول، دونها يكون الفتح غير مكتمل وفشلنا في احترام ثقة السلطان محمد”.

واتخذت مجلة “جريسيك حياة” الإسلامية، المعروفة بارتباطها الوثيق بأردوغان أهمية إعادة تحول آيا صوفيا خطوة كبيرة إلى الأمام، وبنشر قصة على الصفحة الأولى في عددها الصادر في يوليو، أشارت إلى أن الوقت قد حان لاستعادة الخلافة.

وتضمنت المقالة علم الخلافة العثماني الأحمر ونصا مكتوبا باللغات العربية والتركية والإنجليزية “اجتمعوا من أجل الخلافة. إذا ليس الآن متى؟ إن لم تكن أنت فمن؟”.

تأكيد التفوق الإسلامي

ربما كان “الفتح الثاني لإسطنبول” آخر إنجاز لأردوغان لكنه لم يكن بأي حال من الأحوال محاولته الوحيدة والأخيرة لتفكيك إرث أتاتورك العلماني وإعادة تأكيد تفوق الإسلام على المسيحية.

وعلى سبيل المثال، بعد مفاوضات مطولة حول إعادة افتتاح مدرسة هالكي للروم الأرثوذكس خارج إسطنبول (التي كانت مغلقة منذ أوائل السبعينات) باعتبارها المدرسة المسيحية الوحيدة العاملة في تركيا، أعلن رئيس مديرية الشؤون الدينية أن مركزا للدراسات الإسلامية يمتد على مساحة مئتي فدان سيفتتح على بعد أقل من ميل واحد من المدرسة الأرثوذكسية السابقة.

ويرى محللون في ذلك عملا متعمدا موجها من الدولة لإعاقة قدرة المسيحيين في البلاد على تجديد وتنمية جيل المستقبل من رجال الدين، وإلى نية واضحة لترهيب ممارسي الإرث المسيحي المتضائل بهدف الخضوع والصمت في نهاية المطاف.

وقد تجلى هذا الهدف بشكل أكبر من خلال ترحيل (في 2018-2020) أكثر من خمسين قسيسا مسيحيا أجنبيا (معظمهم متزوجون من مواطنين أتراك) بحجة أنهم يشكلون تهديدا للأمن القومي التركي.

ومع عدم وجود وزراء خارجية مسيحيين وعدم وجود مدرسة دينية محلية عاملة، يظل مستقبل رجال الدين في تركيا غير مؤكد. قد يتمكن المسيحيون ذوو الموارد المالية من الدراسة في الخارج، لكن الصعوبات المتزايدة التي يواجهها المواطنون الأتراك للحصول على تأشيرات للدراسة في الولايات المتحدة أو الدول الغربية الأخرى تجعل إمكانية الدراسة في الخارج صعبة للغاية.

وفي عمل مماثل للتأكيد الديني، في عام 2019 قررت الحكومة تحويل متحف كاريي، المعروف سابقا بكنيسة القديس المخلص في خورا، من متحف إلى مسجد، مما يعني أن الفسيفساء واللوحات الجدارية التي يبلغ عمرها 1500 عام، تعتبر من بين أهم القطع الأثرية البيزنطية المتبقية، يجب إما تغطيتها وإما على الأرجح تلبيسها للسماح بالخدمات الإسلامية داخل المبنى.

وتقول الباحثة آن كريستين هوف إن استهداف هذه الكنيسة بعينها له علاقة كبيرة بالموضوعات المسيحية الموضحة في الفسيفساء واللوحات الجدارية.

وتظهر غرفة مخصصة لأسلاف المسيح 39 شخصية من آدم إلى أبناء يعقوب الاثني عشر وتصور شفاء الأعمى في أريحا، معجزة الماء تحولت إلى خمر، ولادة مريم، ويوسف يتلقى العصا كخاطب ناجح لمريم، والرسول بطرس مع مفاتيح مملكة السماء في يده، ومريم تتلقى الخبز من رئيس الملائكة جبرائيل، وهيرودس يستفسر من الحاخامات عن المكان الذي سيولد فيه الطفل يسوع.

وفي بلد يكون فيه الحصول على الكتاب المقدس خطرا، ينظر إلى السرد المصور لقصة الكتاب المقدس المسيحية عبر اللوحات الجدارية للكنيسة والفسيفساء على أنه خطر واضح وقائم يجب إزالته لتأكيد تفوق الإسلام وقمع الجذور المسيحية للأناضول.

وفي عمل آخر من أعمال التفوق الإسلامي في نفس العام، افتتح أردوغان مسجد كامليكا. ويقع المجمع الذي تبلغ مساحته 150 ألف قدم مربع على تلة على الجانب الآسيوي من مضيق البوسفور في إسطنبول. أربعة من مآذنها الستة الضخمة -التي تمثل المواد الست للعقيدة الإسلامية- تخلد ذكرى انتصار السلاجقة الأتراك على البيزنطيين في معركة ملاذكرد عام 1071 والاستيلاء على إمبراطورهم.

ووفقا للتقاليد، بعد اكتشاف هوية الإمبراطور، وضع السلطان حذاءه على رقبة الحاكم المهزوم وأجبره على تقبيل الأرض، قبل إجباره على تسليم مدن الأناضول في أنطاكية وإديسا وهيرابوليس ومانيكيرت.

ويرى العديد من المؤرخين أن هذه الخسارة الإقليمية مهدت الطريق لتتريك الأناضول وسقوط القسطنطينية (إسطنبول) في نهاية المطاف.

التحريض ضد المسيحيين

لم يقتصر التعصب الإسلامي للنظام على الأعمال البارزة للتأكيد الديني بل اتخذ أبعادا دعائية أخرى.

وعلى سبيل المثال، المسلسل التلفزيوني الشهير “قيامة أرطغرل”، الذي ظهر على قناة تي.أر.تي التركية الحكومية لمدة خمسة مواسم (2014-2019) ويتم بثه الآن عبر Netflix في جميع أنحاء العالم.

ويصور المسلسل الحملة التركية ضد بيزنطة والقوات الصليبية في الأناضول بداية من القرن الثالث عشر كمحاربة بطولية نبيلة ضد الغزاة المسيحيين القمعيين وغير الأخلاقيين. ويتم تصوير هؤلاء المسيحيين على أنهم ليس لديهم أي وازع أو قلق بشأن نهب الأراضي التركية وذبح سكانها من أجل إخضاع الأمة التركية.

وعلى مر السنين، روج مكتب أردوغان للمسلسل بالقول والفعل. وفي يوليو 2015، زار أردوغان موقع تصوير “قيامة أرطغرل” ونشر بيانا صحافيا وفيديو للزيارة على الموقع الرئاسي الرسمي.

وبعد عامين، عندما سخر مقدم برنامج حواري شهير من المسلسل أثناء استضافته حفل توزيع جوائز تكريما له، تم فصله نهائيا من وظيفته.

وتم استخدام وسائل الإعلام الأخرى التي تسيطر عليها الحكومة أو المرتبطة بها -خاصة بعد الانقلاب الفاشل عام 2016- لتضخيم الرواية حول التهديد المفترض لتركيا من الأعداء الداخليين والخارجيين، مع التصعيد المصاحب للتحريض ضد المسيحيين وخطاب الكراهية.

وفي عام 2017، على سبيل المثال، قامت موجة من وسائل الإعلام المحلية في جميع أنحاء البلاد بنشر منشورات وبث لربط الكنائس بالمنظمات الإرهابية أو الدول الأجنبية. وتم الدفاع عن مثل هذه الروايات الإعلامية، على الرغم من شكاوى المسيحيين، من خلال ادعاءات حرية التعبير.

وفي عددها الصادر في مايو 2020، نشرت مجلة “جريسيك حياة” إصدارا خاصا من 176 صفحة يتهم ثلاثة زعماء دينيين أتراك بارزين غير مسلمين -البطريرك المسكوني للكنيسة الأرثوذكسية الشرقية، والحاخام الأكبر في تركيا، والبطريرك الأرمني السابق للقسطنطينية- بتدبير انقلاب 2016 ومحاولة إجراء اتصالات مع حركة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات في تركيا بتدبير محاولة الانقلاب.

وبالمثل، نما خطاب أردوغان إلى الإسلاميين بشكل علني ومعاد للمسيحية، مستهزئا بإرث أتاتورك العلماني باعتباره محاولة لاكتساب هوية مسيحية كانت لعنة على الشعوب الإسلامية.

ومن وجهة نظر أردوغان، امتدت “حملة التنصير” هذه ليس فقط إلى أراضي الجمهورية التركية المنشأة حديثا ولكن أيضا إلى أراضي الإمبراطورية العثمانية.

ويتمتع المسيحيون بفرص محدودة للتوظيف في الدولة، ويعانون من التمييز في القطاع الخاص، لاسيما عندما يكون لأصحاب العمل علاقات مع الحكومة. بما أن الانتماء الديني لا يزال مسجلا على بطاقات الهوية القديمة والشريحة الإلكترونية لبطاقات الهوية الجديدة، فمن السهل التمييز ضد المتقدمين المسيحيين.

وكشفت منظمة حقوق الإنسان المسيحية الدولية التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، عن زيادة ملحوظة في حوادث انتهاكات الحرية الدينية المبلغ عنها في تركيا مع مطلع العام 2021.

وقالت المنظمة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن اللوائح الحكومية تمنع وصول المسيحيين بشكل اعتيادي إلى الكنائس، حيث تعتبر مبانيها مصدر دخل من قبل الدولة التي تواصل تحويل بعضها إلى مساجد.

وقالت كلير إيفانز مديرة المنظمة للشرق الأوسط “لقد لاحظنا تزايد انتهاكات الحرية الدينية في تركيا على مدار سنوات.. وإن التصعيد السريع لهذه الانتهاكات مقلق للغاية، وهي تسير بالتوازي مع تصعيد مماثل في البلدان التي يوجد فيها لتركيا وجود عسكري”.

ويؤكد محللون أن تدمير تراث تركيا الأرثوذكسي الإسلامي المزدوج، كما هو الحال بالنسبة إلى رغبة أردوغان في إعادة تحويل الكنائس إلى مساجد، سيكون ضربة للتعددية الدينية والتسامح في البلاد، فيما نشرت منظمات مثل المعهد الهيليني الأميركي مرارا وتكرارا حقيقة أن تركيا تمحو تراثها الديني والثقافي من خلال قمع حرية الأقليات الدينية.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات