fbpx

الأحد 12 صفر 1443ﻫ - 19 سبتمبر، 2021

آلاف الأفغان يحتشدون على الحدود التركية وأنقرة توجه رسالة للاتحاد الأوروبي

img

منذ أن سيطرت طالبان على أفغانستان، وبدء خروج قوات الناتو من البلاد، شهدت الدول المجاورة وفود قرابة 30 ألف أفغاني، عدد كبير منهم عبر الحدود الإيرانية، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

ويحاول الأفغان الهرب من طالبان، وصولا إلى تركيا، ثم إلى أوروبا، ليأخذوا صدارة ترتيب طالبي اللجوء في أوروبا بعد السورييين.

الآن وقد أصبحت طالبان في السلطة، تؤكد المؤشرات على أن هذه الأرقام سوف تتضخم أكثر، حيث بدأ الناس في بيع العقارات والتحدث عن المنفى الدائم، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وقال العديد من الأفغان للصحيفة إنهم عبروا في مجموعات كبيرة تصل إلى المئات، لكن عددًا قليلاً فقط نجح في الهروب من حرس الحدود الأتراك. وقالوا إن آلاف الأفغان احتشدوا في المنطقة الحدودية في إيران.

وأضاف غول أحمد، 17 عاما: “خرجنا من اليأس. كنا نعلم أنه إذا استولت طالبان على زمام الأمور فسوف يقتلوننا، أو سيقومون بتجنيدنا. لذلك كان هذا هو الخيار الأفضل للعائلة”.

نظرًا لأن الاضطرابات العنيفة الأخيرة في العالم تسببت في نزوح الملايين، سواء من العراق أو سوريا أو أجزاء من أفريقيا، فقد تحول المزاج العام في تركيا كما هو الحال في أوروبا ضد المهاجرين واللاجئين، مما أدى في بعض الأحيان إلى أعمال عنف، مثل المعارك بالسكاكين والهجوم الأخير على منازل السوريين في العاصمة أنقرة.

بالنسبة إلى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أصبح عبء استضافة هذا العدد الكبير من اللاجئين، الذي بلغ 3.6 مليون سوري وأكثر من 300 ألف أفغاني، قضية سياسية ملتهبة، لا سيما مع تدهور الاقتصاد التركي. لقد أوضح أنه لا ينوي فتح الباب أمام المزيد من الأفغان.

وسيلة ضغط

عندما ظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي لأعمدة من المهاجرين الأفغان يسيرون عبر إيران باتجاه تركيا في الأسابيع الأخيرة، اتهم سياسيون معارضون إردوغان بالتفاوض على صفقة مع الاتحاد الأوروبي، كما فعل مع اللاجئين السوريين، لاستضافة العدد المتزايد من الأفغان.

غالبًا ما استخدم إردوغان تهديد المهاجرين كوسيلة ضغط في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي، بينما نفذت شرطته منذ فترة طويلة عمليات قاسية للسيطرة على أعداد المهاجرين وتحركاتهم في البلاد. لكنه انتقد أيضا الدول الغربية لتوقعها أن تتحمل الدول الأقل نموا أزمة المهاجرين.

وقال في خطاب متلفز الأسبوع الماضي: “أوروبا، التي أصبحت مركز جذب لملايين الناس، لا يمكن أن تبتعد عن هذه المشكلة بإغلاق حدودها بحزم من أجل حماية سلامة وازدهار مواطنيها”. وأضاف “تركيا ليس لديها واجب أو مسؤولية أو التزام لتكون مستودع اللاجئين في أوروبا”.

حذر إردوغان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عبر الهاتف يوم الأحد من أن بلاده “لن تكون قادرة على تحمل العبء الإضافي في حالة حدوث موجة جديدة من الهجرة من أفغانستان”.

وقال الأفغان للصحيفة الأميركية في مدينة “فان” التركية الحدودية إن تركيا شددت الإجراءات الأمنية على طول حدودها من خلال عملية بوليسية واسعة النطاق وعنيفة في كثير من الأحيان في الأسابيع الأخيرة، مما أدى إلى إبعاد الأفغان بغض النظر عن طلباتهم للحصول على اللجوء.

في عملية واحدة في يوليو، تم اعتقال أكثر من 1400 أفغاني عبروا الحدود التركية وأعادهم حرس الحدود التركي والشرطة العسكرية إلى أفغانستان، وفقًا لبيان صادر عن مكتب حاكم فان.

كما اعتُقل المئات غيرهم، بمن فيهم النساء والأطفال، في بلدات عبر شرق تركيا أثناء محاولتهم شق طريقهم إلى عمق البلاد.

وقال محمود كاكان، المحامي في فان المتخصص في قضايا اللاجئين واللجوء، إن عمليات الطرد هذه تتعارض مع الاتفاقية الدولية للاجئين. وأكد أن قلة من الأفغان يعرفون حقوقهم بموجب القانون الدولي، لكن تركيا لا تلتزم حتى بقوانينها الخاصة، حيث يجب أن يكون للمهاجرين الحق في عملية استئناف قبل ترحيلهم.

img
الادمن

العدسة

اترك تعليقاً

العلامات